لجنـــــة العــــــمارة
المجلس الأعلى للثقافة
دورة أكتوبر 2013 – يونيو 2015

كتاب الدورة
إطــــــار العمل – مُختَارات من الأنشطة والمنجزات 2013 – 2015

يونــــيو 2015
لجنة العـــمارة – دورة أكتوبر 2013
الوظيفة – المهنة
1 أ.د. ســـيد محمد التوني (المقرر) أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
2 أ.د. أبو زيد حسن راجح أستاذ، مركز بحوث الإسكان والبناء
3 أ.د.أحمد محمد صلاح الدين عوف أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
4 د. أحمد مصطفى ميتو أستاذ مساعد، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة عين شمس
5 د. أشرف كامل بطرس مهندس إستشاري معماري حر
6 م. أمنية كمال خليل مهندسة معمارية حرة (إعتذرت عن المشاركة بتاريخ12/2013)
7 أ.د. دليلة يحيى الكرداني أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
8 أ.د. زكية حسن شافعي أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
9 أ.د. سهير زكي حواس أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
مديرة البحوث والدراسات – الجهاز القومي للتنسيق الحضاري
10 م. شيماء سمير عاشور مدرس، قسم العمارة، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا
11 د. طارق محمد والي (نائب المقرر) مهندس إستشاري معماري حر
12 أ.د. علي أحمد رأفت أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
13 أ.د. عماد علي الدين الشربيني أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
14 أ.د. ماهر محب ستينو أستاذ، كلية التخطيط الإقليمي والعمراني، جامعة القاهرة
15 أ.د. مجدي محمد موسى أستاذ ، قسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة الإسكندرية
16 أ.د. محسن أبو بكر بياض أستاذ ، قسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة الإسكندرية
17 أ.د. محمد توفيق عبد الجواد أستاذ ، قسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة حلوان
18 أ.د. مراد عبد القادر عبد المحسن أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة عين شمس
19 أ.د. نسمات محمد أمين عبد القادر أستاذ، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
20 د. هابي حسنى مصطفى أستاذ مساعد ، قسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة حلوان
مدير المكتب الفني – الجهاز القومي للتنسيق الحضاري
21 د. هبة عصام صفي الدين أستاذ مساعد، قسم العمارة، جامعة مصر الدولية
22 أ.م.د. هبة الله فاروق أبو الفضل أستاذ مساعد، قسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة الإسكندرية
23 أ.د. يحيى محمد الزيني أستاذ ، قسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة حلوان
– أعضــــاء بحـــكم مناصـــبهم
24 م. ا. سيف الله أبو النجا رئيس جمعية المهندسين المعماريين
25 د. سمير مرقص – م.ا محمد أبو سعدة – أ.سمير غريب رئيس مجلس ادارة الجهاز القومي للتنسيق الحضاري (خلال الدورة)
26 أ.د. محمد محمد العزب رئيس قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة المنصورة
27 أ.د. محمد نبوي عبده رئيس قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة جامعة المـنـيا

لجنة العمـــارة
إطار العمل – مختارات من الأنشطة والمنجزات
دورة: أكتوبر 2013 – يونية 2015

– تمــــــهيد :
إرتبطت أنشطة ومنجزات لجنة العمارة – المجلس الأعلى للثقافة في الدورة الحالية : أكتوبر 2013 – يونية 2015 ، وعبر موسمها الأول: أكتوبر 2013 – يونية 2014، إرتباطا وثيقا برسالة اللجنة ومجموعة الأهداف الأساسية للجنة العمارة، التي طرحتها وناقشتها اللجنة في مطلع هذه الدورة ومع بداية عملها بتشكيلها الجديد ، والتي يمكن إستعادتها وتركيزها على النحو التالي:

1- رســـــالة لجنة العــــمارة
التواصل مع المجتمع المصري بمختلف فئاته ومستوياته دون تمييز أو تفرقة، ونشر الثقافة المعمارية، وإبراز ودعم وتنمية العلاقات المركبة بين العمارة والثقافة والتراث، والهوية والطابع، وترسيخ قيم الصدق والجمال والأخلاقيات، وإبراز القيم والقيمة، والمرجعيات المعمارية، والمساهمة في الإرتقاء بالنتاج المعماري والعمراني، والتعليم المعماري والممارسة المهنية ودعمهم، والإحتفال بالإبداع المعماري والجودة والتميز، والعمل على تكامل العمارة مع قنوات ومجالات وفاعليات الثقافة والعمل الثقافي.

2- الأهداف الرئيسية (للجنة العمارة)
– نشر الثقافة المعمارية، ودعم وتنمية : الذوق، والتذوق، والحس المجتمعي بالعمارة والعمران.
– رصد واقع السياق المعماري العمراني وتتبع وتناول مشاكله وهمومه وأهم قضاياه.
– متابعة النتاج المعماري والعمراني المصري المعاصر، بالعرض والتحليل، والمناقشة والنقد.
– دعم وتشجيع النقد المعماري وفتح القنوات له ولمبدعيه من المعماريين وغيرهم.
– العمل على تواصل المعماريين (الأكاديميين والممارسين والناشطين) مع المجتمع المصري بمختلف فئاته ومستوياته، وتخطي حواجز وقيود المكان (الإقليم الجغرافي).
– التنسيق والترابط والتكامل مع المؤسسات المعمارية المحلية ( والدولية): الأكاديمية والمهنية.
– تشجيع الحوار والتواصل مع متخذي القرار، والتنفيذيين .
– التفاعل والشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني، ذات التوجهات وثيقة الصلة : الثقافية والتنموية، والبيئية، وغيرها.
– تكريم المعماريين ونتاجهم والاحتفال بالنتاج المعماري والعمراني المتميز.
– عرض ونشر أعمال المعماريين المصريين من الاجيال المختلفة، والتي تتضمن : أعمال المعماريين الرواد والأجيال الوسيطة، وأعمال ونتاج شباب المعماريين.
– التواصل والتكامل بين لجنة العمارة ولجان المجلس الاعلى للثقافة.

3- أدوات ومحـــاور العــمل وقنواته
3/1 الإطـــــــــــار العـــــــــــام
يمكن تحقيق رسالة لجنة العمارة وأهدافها من خلال الأدوات وقنوات العمل المرتبطة بطابع اللجنة وخلفيات وإمكانات أعضائها والتي تعتمد على: الكلمة المسموعة والمقروءة والمرسومة (التعبير الجرافيكي / الرسم والتصوير واللوحة) والوسائط الرقمية المتعدد التي تجمع بينها، وهي الامور التي تتمثل في المحاضرات والندوات وورش العمل وحلقات الحوار، والعرض / المعارض والكتابة والنشر، والتفاعل مع وسائل الاعلام وتشجيعها على الاحاطة بأنشطتها وبنتاجها وإلقاء الضوء عليه ونشره.
– بالإضافة إلى تواصل ودعم التعاون بين لجنة العمارة وكل من:
– الجهاز القومي للتنسيق الحضاري في مجالات : النشر والندوات والمؤتمرات وحلقات النقاش والمعارض وغيرها.
– جمعية المهندسين المعماريين وشعبة العمارة في نقابة المهندسين، في مجالات الإهتمام المشتركة وأبرزها : جودة التعليم المعماري، و الممارسة المهنية وتشريعاتها وأخلاقياتها.
3/2 الإطار التنظيمي المبدئي
– يتضمن الإطار التنظيمي لصياغة الخطة وبرنامج العمل – وبما يحقق فاعلية التنفيذ، في إطار المحددات التي تؤثر على عمل اللجنة – على مجموعة من الأسس العملية التي تشمل:
– أهمية طرح وتبنى عضو أو أكثر من أعضاء اللجنة للموضوعات ذات الأولوية في الخطة وبرنامج العمل، وتأكيد إستعداده/إستعدادهم وإلتزامهم بتنظيم: “الحدث” / “الفعالية”/ أو النشاط المحدد، وتَحمُل مسئولياته وحل مشاكله، وهو ما مكن و يُمَكن اللجنة من تنفيذ خطتها وتعظيم مخرجاتها (في إطار المحددات المادية المرتبطة بعملها).
– إمكانية قيام عضو أو أكثر من أعضاء اللجنة بتخطيط وتنظيم: أنشطة وفعاليات خارج القاهرة، تمتد للمدن والمحافظات والنطاقات الجغرافية المختلفة، وترتبط بأنشطة أعضاء اللجنة المهنية والأكاديمية والثقافية المجتمعية، ودون الحاجة لمشاركة كامل اللجنة أو باقي الأعضاء، وإحاطة اللجنة بمخرجاته ونتاجه، وكذا عرض الأنشطة والأحداث، ونشرها رقميا وورقيا، بحيث تدعم أهداف اللجنة وتظهر ضمن برنامجها ومنجزاتها.
– فيما يخص الأنشطة التي يقترح الأعضاء تبنيها والقيام بها منفردين أو في مجموعات، خارج مقر المجلس الأعلى للثقافة (في القاهرة وخارجها) – يلزم عرض موضوعاتها على اللجنة، ومناقشتها والموافقة عليها، قبل تفعيلها ، لإرتباطها باللجنة ومسئولياتها الأدبية وبرنامج عملها، ومخرجاتها.
– يجب أن تبدأ كافة الأنشطة – التي تتم خارج مقر المجلس، بعيدًا عن اللجنة – بالتعريف باللجنة ورسالتها واهدافها ومحاور عملها، ومنجزاتها في السنوات الأخيرة، والإستفادة من مدونة لجنة العمارة في دعم وتسجيل هذه الأنشطة.

3/3 محــــاور العــــمل
– محــــاور العـــــــمل الواعدة
– أهم محاور العمل التي تبلورت خلال الدورة السابقة، ونجحت في تحقيق رسالة وأهداف اللجنة، والتي استمرت وتطورت خلال الدورة:

أ- حلقات النقاش، المدعمة والمكملة لإجتماعات اللجنة، لدراسة الموضوعات ذات الطبيعة الخاصة، ومناقشة محاور العمل الأساسية، والتمهيد للفعاليات الرئيسية في برنامج عمل اللجنة، وكذا لإستعراض منجزات ومبادرات أعضاء اللجنة و بعض الشخصيات الفاعلة في العمارة والعمران والمجالات وثيقة الصلة في الواقع المصري المعاصر.
ب- عروض وأمسيات “مشاوير الحياة – الإضاءات” – والتي تتزامن مع وتدعم بعض إجتماعات لجنة العمارة، وتسهم في التعرف على فكر وطروح، ومساهمات وخبرات أعضاء اللجنة الأكاديمية والمهنية، وتتيح مستوى رفيعا من النقاش والحوار في الموضوعات والإشكاليات التي تتضمنها العروض الرئيسية، وبما يفتح المجال لمتابعتها من خلال تنظيم أحداث وفعاليات مكملة، تتاح لمختلف فئات المجتمع، وللمتخصصين والمثقفين.
ج- تجربة التفاعل والتواصل مع الأطفال والشباب في مجموعة اللقاءات وورش العمل والتي تناولت موضوعات: مفاهيم ومجالات العمارة، والمباني التراثية و ذات القيمة ، والبيئةالعمرانية، نوعية البيئة، وملامح السياق العمراني.
د- تجارب التواصل مع المجتمعات المحلية، في القاهرة والأقاليم.
هـ- الحوار التشاركي (المشاركة الفاعلة)، باعتباره أداة ووسيلة فعالة للوصول إلى الحلول الأوفق لمشاكل المجتمعات والأمكنة المرتبطة بالمواقع و المباني التراثية وذات القيمة الحضارية، وكذا المناطق والمجتمعات الأقل حظا (المتدهورة وغير الرسمية).

و- تواصل ودعم التعاون مع الجهاز القومي للتنسيق الحضاري في مجالات : النشر والندوات والمؤتمرات وحلقات النقاش والمعارض وغيرها.
ز- التواصل والتعاون مع جمعية المهندسين المعماريين وشعبة العمارة في نقابة المهندسين، في مجالات الإهتمام المشتركة وأبرزها : التعليم المعماري، و الممارسة المهنية وتشريعاتها وأخلاقياتها.

4- موجز الطروح والمقترحات لدورة أكتوبر 2013- يونيو 2015.
– يمكن تركيز أهم الموضوعات، التي طرحها أعضاء اللجنة، باعتبارها قضايا عاجلة ومحاور حاكمة، في أنشطة وبرنامج عمل اللجنة في الدورة الحالية: أكتوبر 2013- يونيو 2015، على النحو التالي:
4/1 الموضوعات والمقترحات العامة
– التوثيق الإلكتروني، عمل موقع إلكتروني للأعمال المعمارية، تجميع ونشر المطبوعات المعمارية، وأوراق ومخرجات لجنة العمارة رقميا.
– تجميع وطباعة أوراق اللجنة (الكلمات والبحوث وتغطيات الموضوعات الهامة)
– نشر أنشطة ومخرجات لجنة العمارة في الدوريات المعمارية والثقافية (المحلية والإقليمية).
– إعداد خطاب دوري مُرَكز عن اللجنة وأنشطتها (رقمي و/أو ورقي).
– التواصل بين اللجنة وأقسام العمارة في الجامعات.
– تنظيم الندوات بمشاركة متخذي القرار(لمناقشة قوانين وتشريعات العمران، والمشروعات الكبرى، والمخططات التنموية وغيرها).
– العمل على ترابط وتكامل المؤسسات القومية المهنية والأكاديمية والثقافية ذات الصلة بالعمارة والعمران
– مد الجسور والتواصل مع الأجهزة والجهات وثيقة الصلة بالعمارة والعمران من خلال ممثلين للجنة بتلك المؤسسات، ومتابعة المشروعات والمخرجات ذات الأهمية القومية والإقليمية.
– دعم وتسويق الخبرات المهنية المعمارية المصرية إقليميا.
– الشراكة والتفاعل مع مؤسسات المجتمع المدني، و دعوة ممثلي المجتمع المدني للمشاركة في تحقيق رسالة وأهداف اللجنة، ودعم وتفعيل أنشطتها.
– دراسة ومتابعة سبل وإمكانات توفير الدعم المادي والموارد لدعم أنشطة لجنة العمارة.
– الكتابة في الصحف القومية (موضوعات وملفات جارية، وعواميد ثابتة عن العمارة والعمران).
– توظيف قنوات الإعلام المرئي (التليفيزيون) في تحقيق أهداف اللجنة ودعم أنشطتها.
– الإستفادة من وتوظيف مجال الإعلام المرئي (التليفيزيون) في نشر والارتقاء بالثقافة المعمارية، (إنتاج فني مباشر وغير مباشر يدعم الثقافة المعمارية والعمرانية)، والتعاون مع لجان المجلس الأعلى للثقافة المتخصصة، في هذا الشأن.
– تغطية أنشطة اللجنة (المعارض والندوات) إعلاميا في البرامج المتخصصة.
– الإستفادة من القنوات التعليمية والثقافية بالتليفيزيون، إعداد أفلام قصيرة – عرض أفلام تسجيلية تتناول العمارة والعمران والتعليق عليها.
– الإعداد لبرامج متصلة (سلاسل) عن العمارة والعمران المصري، والثقافة المعمارية: تاريخ وتطور ومخرجات العمارة المحلية والإقليمية والعالمية، المعماريين والمجتمع – وتوفير التمويل وضمان الاستمرارية من خلال رعاة من الشركات المرتبطة بالعمارة والعمران (صناعة البناء، المقاولات، الإستثمار والتطوير العمراني).
– تثقيف الأطفال والشباب، من خلال إعداد بعض المقررات التعليمية المركزة عن العمارة والعمران ودعمها بالمادة الجرافيكية والمصورة .
– تنظيم المعارض، والمحاضرات والندوات وورش العمل وحلقات النقاش في الأماكن العامة “الشوارع والميادين”، والمدارس والنوادي ومراكز الشباب.
– تنظيم الزيارات والأيام المفتوحة (الإحتفاليات) للأماكن والمعالم المعمارية والعمرانية التاريخية والمعاصرة بإشراف وإدارة متخصصين.
– تنظيم الاحتفاليات، المعارض والندوات للأعمال المعمارية المتميزة على مستوى الجمهورية.
– العمل على إمتداد نطاق أعمال لجنة العمارة بالمجلس الأعلى للثقافة على مستوى الجمهورية (الخروج من أسر العاصمة) – دعم الأقاليم الأشمل (الدلتا ، الصعيد، سيناء، قناة السويس، الساحل الشمالي الغربي وغيرها) – تنظيم الأنشطة واللقاءات المرتبطة بالأمكنة (المدن والمحافظات والأقاليم) في المواضع الحيوية الجاذبة بها: المعارض والندوات بالمشاركة مع الفاعليات المحلية – مندوب بكل محافظة من الجامعات أوالمعماريين الممارسين.
– دعم أنشطة الإرتقاء العمراني، ودعم المجتمعات الأقل حظا، والمناطق غير الرسمية.
التواصل مع المجتمعات المحلية، والحركة إليها، والمساهمة في حل مشاكلها.

4/2 المقترحات المـــبدئية للأعضاء – إطـــار خطــة العـــــمل
– طرح بعض أعضاء اللجنة مجموعة من القضايا والموضوعات (المحددة) التي تستوجب التعامل الفاعل معها، والتي يمكن أن يتضمنها برنامج عمل اللجنة في الدورة الجديدة، ويبرز من بينها (مرتبة وفقا للترتيب الأبجدي للأساتذة أعضاء اللجنة):
4/2/1 التعريف بالمعماريين المصريين المتميزين، المقيمين/ الممارسين خارج مصر وأصحاب النتاج المعماري ذو القيمة، وعرض نماذج من نتاجهم المعماري والعمراني. (أ.د. أبو زيد راجح)
4/2/2 الزيارات الميدنية لطلاب العمارة (مرحلة البكالوريوس) لنتاج المعماريين المتميزين (قريتا: الجرنة (حسن فتحي)، والحرانية (رمسيس ويصا واصف) نموذجا)
– تنظيم أمسية متكاملة عن الفراغات العامة في المدينة المصرية – التحولات و الواقع (أنساق التعامل – توثيق الفراغ العام – الفراغات الآمنة للمرأة (مع منظمة الهابيتات) – مساهمات الجمعيات المدنية). – (أ.د. أحمد عوف)
4/2/3 تفعيل التعاون مع لجان المجلس الأعلى للثقافة – وتخصيص مجموعة تنسيق لمتابعة هذا التعاون – التركيز على اللجان التي تختص بمجالات إعلامية ومجتمعية (لجان الإعلام والصحافة والسينما والمجتمع، على سبيل المثال ) – دعم التواصل مع قطاعات مجتمعية وإعلامية عريضة.
– الإستمرار في أنشطة توعية شباب وطلاب المدارس بطبيعة العملية المعمارية والبنائية وجماليات العمارة، حيث أنه يشكل ضرورة لمقاومة تيارات (تمجيد القبح) التي تنتشر عبر كافة وسائل الاتصال والتواصل، فالقبح أصبح ظاهرة تحيط بالأجيال الجديدة من كل جانب، من خلال قنوات غير تقليدية لنشر هذا الوعي المعماري.
– إمكانية إستكشاف وفتح قنوات تواصل مع بعض رجال الأعمال لتخصيص بعض الوقت في القنوات الخاصة لمثل هذا الاتجاه.
– إصدار ونشر دورية شهرية أو ربع سنوية تصدر تحت إشراف لجنة العمارة وتتيح قناة مطبوعة جديدة تضاف للمطبوعات القليلة الحالية والمعنية بمجال العمران والبناء.
– تنظيم ندوات أسبوعية من خلال مجموعات تشكل من لجنة العمارة بحيث تتولى تنظيم هذه الندوات بصورة دورية، لتغطية موضوعات عامة تربط عملية البناء بمجالات أخرى كالسينما والنحت والثقافة وغيرها، و الإعلان عن هذه الندوات في بعض وسائل الإعلام لضمان جذب شرائح أكبر من الجمهور غير المتخصص.
– وضع قائمة بمجموعة من المباني ذات القيمة والمهددة من خلال التعديات والإزالات التي انتشرت وبالأخص بعد فوضى العمران التي أعقبت الثورة، وتوفير موقع مخصص لهذه القائمة على موقع اللجنة الإلكتروني، تحت إشراف مجموعة محددة تشكلها لجنة العمارة من ضمن أعضائها،لإلقاء الضوء على المجهودات التي تبذل في مجال الحفاظ على هذه القائمة، ويسمح بمشاركة جمهور المهتمين بعمليات الحفاظ في الإضافة والتعليق على هذه القائمة، وخلق حالة من الوعي المجتمعي.
(د. أشرف بطرس)

4/2/4 تنظيم ندوة تحت مسمى: الحدائق التاريخية – الواقع وآليات الانقاذ، للعرض لحالة الحدائق التاريخية في مصر، و محاولات إسترجاع رونق حديقة الاورمان بالجيزة، بالتعاون بين كل من وزارة الزراعة والجهاز القومي للتنسيق الحضاري، بعد الاهمال والتعديات الجائرة على مدى عقدين أو أكثر. (أ.د. دليلة الكرداني)
4/2/5 دعم التفاعل بين لجنة العمارة ولجان المجلس الأعلى للثقافة، وتنظيم ندوات مشتركة بين لجنة العمارة وبعض لجان المجلس المتخصصة، كلجنة القصة (العمارة والعمران في أعمال نجيب محفوظ)والفنون التشكيلية (المقابلة بين العمارة والعمران عند الفنان المصور والمعماري المصمم)،
– تنظيم مسابقة بحثية محدودة عن “تأثير الفن على العمارة” بين شباب المعماريين والفنانين. (أ.د. زكية شافعي)
4/2/6 المساهمة الفاعلة للجنة العمارة في أنشطة الحماية والحفاظ على التراث المعماري والعمراني والمباني ذات القيمة ونطاقاتها العمرانية.
– معرض وندوة التنسيق الحضاري، نتاج عقـــد من العمل والمنجزات.
(أ.د. سهير زكي حواس)
4/2/7 التكامل والتعاون مع لجان المجلس المختلفة، خاصة تلك وثيقة الصلة بالمجال، في ثنائيات تكاملية: كالعمارة و الفنون التشكيلية، العمارة وثقافة الطفل، العمارة والفنون الشعبية والتراث الثقافي غير المادي، العمارة وثقافة البيئة، العمارة والإعلام، العمارة والموسيقى.
– التكامل والتعاون مع جمعية المعماريين المصريين في مختلف الأنشطة والفعاليات. (م.إ. سيف أبو النجا)
4/2/8 دعم وتطوير مدونة اللجنة العمارة، والتوسع في تسجيل ونشر أنشطة اللجنة إلكترونيا.
– التواصل مع الممارسين والأكاديمين والطلاب وغير المتخصصين، و التواصل مع اللجان الأخري بالمجلس الأعلي، والخروج بلجنة العمارة إلى الفضاء العمراني والمجتمعي الأرحب لتتخطي حدود وقيود المكان.
– تنظيم ندوة العدالة الإجتماعية والعمران، عرض الكتاب والخلفيات والعمل الميداني.
(م. شيماء عاشور)
4/2/9 شهرية رواد العمارة – العرض لسيرة ونتاج أحد الرواد المعماريين، على موقع مدونة اللجنة، بحيث يمكن تقديم سيرة ونماذج من أعمال نحو 20 معماري على مدى الدورة.
– أمسية (ندوة ومعرض) كتابات وتجارب معمارية وعمرانية، بين التنظير والتطبيق، عبر ثلاثة عقود – مركز طارق والي للعمارة والتراث. (د. طارق والي)
4/2/10 ثلاثة موضوعات للمناقشة (إثنان طويلا الأجل، والثالث عاجل):
– مشكلة الإعتداء العمراني على الأراضي الزراعية (الأسباب والحلول).
– ضرورة وحتمية الإمتداد الصحراوي (خارج الوادي والدلتا).
– ماذا سيحدث لجزيرة الزمالك؟ – الآثار المعمارية والعمرانية لخط المترو الثالث (من المطار إلى إمبابة، والذي سيخترق جزيرة الزمالك) (أ.د. على رأفت)
4/2/11 “تنظيم بعض ندوات اللجنة في (إحدى/بعض) الجامعات المصرية لتعريف الطلاب بالثقافة المعمارية والعمرانية، وعرض المفاهيم الداعمة للثقافة المصرية المتنوعة، وتغطية تكاليف تنظيم هذا الحدث في “جامعة القاهرة” من خلال التعاون مع مركز دعم التصميمات المعمارية، بكلية الهندسة جامعة القاهرة، مع إمكانية أن يصاحب الندوات معرض لشباب المعماريين، وأن يطوف هذا المعرض الجامعات المصرية والتجمعات الهندسية مثل نقابة المهندسين وجمعية المعماريين وغيرها”.
(أ.د. عماد الشربيني)
4/2/12 تنظيم ندوة وحلقة نقاش: جودة ونوعية التعليم المعماري، قضايا الممارسة المهنية، إحياء فكرة نقابة المعماريين (أ.د. مجدي موسى)
4/2/13 محاور عمل وموضوعات ذات أولوية من بينها:
دراسة محور تعمير قناة السويس، دراسة محور التعمير بالصحراء الغربية، كيفية الحفاظ الفعلي على التراث العمرانى والمعمارى بإيجاد وسائل تمويل وتعويض مناسبة للملاك، دراسة تجربة قري الظهير الصحراوى مقارنة بمديرية التحرير التى تم عملها بالخمسينات من القرن الماضي، كيفية تحويل المدن القائمة لمدن زكية مع وضع معايير للمدن الجديدة لتكون فى نفس المسار، نحو تقسيم جديد للأقاليم التخطيطية يحقق خطط التنمية.
– تنظيم ندوة أو حلقاة نقاش عن: الوحدات الصحية الريفية (بالإشتراك مع أ.د. زكية شافعي). (أ.د. محسن بياض)
4/2/14 من خلال دور اللجنة في التواصل والتكامل مع متخذي القرار والتنفيذيين، يقترح الآتي:
– الاهتمام بنشر الوعي الثقافي المعماري والارتقاء بالإنتاج المعماري والعمراني والاهتمام بالتراث في المدن المصرية، على المستوى التنفيذي بالمحافظات والمحليات والإسكان (التنسيق والتحكم في الطابع – عناصر تنسيق الموقع – الحفاظ على التراث – الحفاظ على التراث والسياق الطبيعي والثقافي).
– تعظيم دور اللجنة في مراجعة ومتابعة المشروعات ذات الأهمية على مستوى المدن (بالمحافظات) قبل البدء في تنفيذها.
– إعادة دراسة المخططات الاستراتيجية للمدن وإضافة الأبعاد الثقافية والإجتماعية والتراثية و التشكيلية، تحرير كتيبات ودلائل إرشادية تتناول المحددات المعمارية والعمرانية والتراثية الخاصة بكل مدينة اومنطقة متميزة، للمعماريين والمصممين.
– إنشاء هيئة محكمين معماريين، (أو محكمة نقدية معمارية) تحاكم (تقيم وتقوم) من أضر بالذوق المعماري وساهم في تدمير الثقافة المعمارية والعمرانية والبيئية والتراثية والطبيعية. (أ.د. محمد العزب)
4/2/15 إقامة معرض معماري يوضح المسيرة المعماريه فى مصر خلال العشر سنوات السابقة (أو منذ مطلع القرن الحالي) يتم فيه عرض المشروعات التي تم تنفيذها فى العشر سنوات السابقة، بهدف الوصول الى رؤيه واضحه تحدد المسار،ويواكب المعرض ندوة ثقافيه للجمهور وندوة اخرى للمتخصصين. (أ.د. محمد توفيق عبد الجواد)
4/2/16 التواصل مع المركز القومى لبحوث الإسكان والبناء للوقوف على مايقومون به فى مجال كود العمارة الخضراء ضمن نشاط المركز فى إصدار الكودات ولمعرفة مصير نظام تقييم الهرم الأخضر الذى أصدره المركز وشرح آليات تطبيقه والتعرف على المعوقات – وتنظيم ندوة وحلقة/حلقات نقاش، بمشاركة القائمين على هذا الأمر فى المركز. (أ.د. مراد عبد القادر)
4/2/17 تبني الموضوعات التالية، التي تصلح كندوات او حلقات نقاش :
– ادارة المخاطر للمباني والمناطق والمدن التراثية ” تجارب وشواهد عالمية “.
– الفن والعمارة حتمية ام رفاهية ( ضمن فاعليات التواصل مع لجان المجلس الاخري وينظم هذا اللقاء عرض رؤية الفنانين والمعماريين كل في عمل الاخر وآلية التكامل مع اختيار تجارب مشاركة تم تنفيذها”.
– المسابقات المعمارية في مصر ما لها وما عليها .
– مباني التعليم المعمارى رؤية مختلفة ” يتم في هذا الموضوع استعراض موقف المباني التعليمية واثرها العملية التعليمية ويضم اليها رؤية من زاوية اخرى وهي رؤية طلاب وخريجى كليات العمارة عن تلك مبانى ”
– تتبع تجربة تطوير “آليات تمثيل مصر في بينالي فينيسيا” التي بدأت من لجنة العمارة، وتبنتها وزارة الثقافة، وأعلن عن المسابقة القومية لاختيار العمل/الفريق المعماري الذي سيمثل مصر في بينالي فينيسيا للعمارة الدورة 14 – نوفمبر 2014.
(د. هابي حسني)

4/2/18 العمارة والأطفال – تطوير تجربة التفاعل والتواصل مع الأطفال والنشء (في المدارس ومراكز الشباب) من خلال تنظيم اللقاءات وورش العمل لتناول موضوعات: مفاهيم ومجالات العمارة، والمباني التراثية و ذات القيمة ، والبيئةالعمرانية، نوعية البيئة، وملامح السياق العمراني.
– المشاركة في أنشطة الإتحاد الدولي للمعماريين – برنامج العمارة والأطفال ، بالتعاون مع جمعية المعماريين المصريين.
– تنظيم ندوتين/حلقتي نقاش ومعرض:
– العمارة للأطفال : التعريف ب، وتقديم العمارة لتلاميذ المدارس (مرحلة التعليم الأساسي)، تجارب وتطبيقات.
– منهج وإطار عمل لنشر الثقافة بين الأطفال وتلاميذ المدارس في مصر – مجموعة عمل لجنة العمارة. (د.هبة صفي الدين)

4/2/19 تنظيم ندوات في موضوعات: جماليات العمارة، الهوية المصرية، التراث والذاكرة، يحاضر فيها أساتذة العمارة، و تسجيل الندوات بتقنيات عالية، وبثها على موقع اللجنة الإلكتروني – نشر الثقافة المعمارية لطلاب العمارة وغيرهم.
– تنظيم المسابقات المعمارية بين طلاب العمارة في الجامعات المصرية، لتشجيع التنافس الإيجابي، دعم التعليم المعماري و معالجة بعض جوانب القصور به، و تنظيم ندوات مكملة، تستعرض المخرجات والنتائج لتسهم في عملية التعليم الموازي.
– مراجعة أطر وتنظيم المسابقات المعمارية في مصر، و مناقشة مداخل تطويرها، والعرض لمعايير التقييم والتحكيم.
– إمكانية تطوير ونشر “خريطة متفاعلة” للمدن المصرية، والمباني التراثية، المسجلة، تتضمن بيانات المبانى وقيمتها، على شبكة الإتصال الدولية “الإنترنت”، وبما يدعم جهود الحفاظ الفعال على التراث، ولتوعية المجتمعات المحلية، وتحفيزها على المشاركة الإيجابية في الحفاظ على المباني ذات القيمة، و الإنذار عند تعرضها للمخاطر.
– التفاعل مع مبادرات المجتمع المدني، وشركاء المجتمع المدني في مجال الحفاظ على التراث المعماري والعمراني (من القانونيين، الإقتصادييون، و رجال الأعمال وغيرهم)، لصياغة ومتابعة الحلول وحل مشاكل الحفاظ وإعادة توظيف المباني ذات القيمة.
– دعم ومتابعة أنشطة ومهام اللجان الخاصة بتسجيل وتقييم المباني ذات القيمة والمحافظة على التراث المعماري بالمحافظات.
(د. هبة أبو الفضل)

5- أهم الأنشطة والمنجزات – لجنة العمارة،
دورة: أكتوبر 2013 – يونية 2015.
– الموسم الأول: أكتوبر 2013 – يونية 2014

– في إطار الأهداف السابقة الذكر، ومجموعة الموضوعات الرئيسية المشار إليها والتي تمثل قضايا هامة وملحة ومحاور حاكمة في عمل اللجنة، قامت اللجنة خلال الموسم الثقافي الأول (في هذه الدورة) أكتوبر 2013- يونية 2014 ، بالعديد من الأنشطة الفكرية والثقافية التي يمكن تركيز أهم ملامحها على النحو التالي :

5/1 الاجتماعات الدورية للجنة العمارة
– عقدت اللجنة (9) تسعة إجتماعات خلال الموسم الحالي (أكتوبر 2013- يونية2014) – وناقشت في إجتماعاتها العديد من القضايا والموضوعات الهامة المرتبطة بالسياق الثقافي، وواقع العمارة والعمران، وتحديات التنمية الشاملة والثقافية والعمرانية في مصر والإقليم المحيط والعالم، وهو ما تسجله وتركزه مجموعة محاضر إجتماعات لجنة العمارة في الفترة المذكورة.

5/2 حلقات النقاش
عقدت اللجنة أربع حلقات نقاش، والتي تتزامن مع وتدعم بعض إجتماعات لجنة العمارة، وتسهم في التعرف على فكر وطروح، ومساهمات وخبرات أعضاء اللجنة الأكاديمية والمهنية، كما تتناول جهود الاعداد والتنسيق لفاعاليات الدورة الجارية، والتي يتضمنها برنامج العمل، كما تتيح مستوى رفيعا من النقاش والحوار في الموضوعات والإشكاليات التي تتضمنها العروض الرئيسية، وبما يفتح المجال لمتابعتها والعرض لسبل تناولها وحل مشاكلها، كم تمكن من تنظيم أحداث وفعاليات مكملة، تتاح لمختلف فئات المجتمع – وتتابعت حلقات النقاش على النحو التالي:

5/2/1 حلقة النقاش رقم (1): مشاوير الحياة – إضاءات (2) أ.د. أبو زيد راجح الأربعاء 22/1/2014- قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة
– العرض الرئيسي – لمحات ووقفات من السيرة الذاتية
تناول الحديث والعرض الرئيسي، التحفظات الأولية على فكرة وتحديات العرض لمشوار الحياة والتجربة الشخصية، وحسم الأمر بالتركيز على الفكر والمفاهيم والدروس المستفادة، و”الموضوعية “وليس “الذاتية” كتوجه محوري، في العرض والتناول للتجربة، وتناول العرض ثلاثة مكونات رئيسية، تضمنت :التعريف والتجربة الشخصية، وإنعكاسات وتأثير المناخ والسياق العام والمحيط، والمحطات التي تستحق التوقف – كما تناول العرض: لمحات إلى التجربة الشخصية في التعليم الأولي ومراحل التعليم قبل الجامعي، والحياة الأكاديمية عبر سنوات الدراسة المعمارية، في جامعة القاهرة، وحتى التخرج في صيف 1949، ثم سنوات الدراسة للدكتوراه في جامعة “هارفارد” بالولايات المتحدة، و المقابلة بين تجارب الدراسة والمعيشة في مصر وفي الولايات المتحدة، والإشارة إلى تجارب العمل والممارسة المهنية بعد العودة، في المؤسسات القومية المهنية والأكاديمية البحثية، والتدرج في وظائفها، الى قمة هيكلها الإداري، وبوجه خاص تجربَتَي :شركة التعمير والمساكن الشعبية، ومركز بحوث الإسكان والبناء – والتأكيد في تناول تلك المراحل على العلاقات الوثيقة بين الدراسة والعمل والممارسة و السياق الثقافي والمجتمعي وتحولاتهم. وكذا الربط بين الواقع المحلي والمتغيرات العالمية عبر النصف الثاني من القرن العشرين، وحتى مطلع القرن الحادي والعشرين، كما تناول العرض الإشارة إلى الفكر والمفاهيم المرتبطة بمجالات إهتمامه المحورية :العمران، التخطيط والتنمية العمرانية، الاسكان، وكذا مساهمته في إنشاء اتحاد المعماريين المصريين، بالإضافة إلى الإستعراض الناقد والمحلل لنماذج مختارة من الأعمال والنتاج المعماري والعمراني له، إستعان فيه بعرض مرئي بإستخدام الوسائط الرقمية المتعددة.
5/2/2 حلقة النقاش رقم (2): التواصل مع المجتمعات (1):
– العمارة والطفل د. هبة صفي الدين
– لقاءات العمارة والناس – دورية لجنة العمارة د. أشرف بطرس
الأربعاء 12/3/2014 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة

– العرض الأول: د. هبة صفي الدين (العمارة والطفل – التواصل)
– تم عرض تقرير وخطة نشر الثقافة المعمارية، وإسترجاع الهدف الرئيسي المتمثل في التواصل مع الأطفال والشباب بهدف التعريف بالعمارة ودور المعماري وتنمية الوعي بالبيئة المبنية، وكذا مراجعة ما تم تنفيذه في الدورة السابقة للجنة العمارة (عقد ورش العمل بإحدى المدراس الثانوية وفي عدة مواقع لجمعية مصر للثقافة والتنمية (الرعاية المتكاملة سابقاً))، واستعراض خطة العمل في الدورة الحالية، والتي تتضمن التواصل مع الجهات والأفراد ذوي الخبرة في التعامل مع الأطفال (مثل برنامج المعماري الصغير- م/ نشوى إبراهيم – الجمعية المصرية لعمارة الأرض، وغيرها من خبرات مؤسسية وفردية)، وما تم تطويره من منهج وإطار للعمل، وما تم تنفيذه من رحلات محدودة لبيت المعمار (منزل علي افندي لبيب بالقلعة)، وكذا العرض لفعاليات ونتائج ورشة عمل “بيتي، شارعي ومنطقتي” التي تم تنظيمها ضمن الأسبوع الثقافي بقسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة عين شمس (بتاريخ 2/2/2014) للأطفال من سن 7 – 15 عام، (والتي تضمنت أربعة أجزاء: التعريف بماهية العمارة ودور المعماري، مبادئ التصميم والتعرف على المستعمل وتحديد العلاقات الوظيفية، التصميم الجماعي، مبادئ الرسم المعماري والنمذجة).
وانتهى العرض بطرح ما تم التوصل إليه في شأن تمثيل لجنة العمارة في الإتحاد الدولي للمعماريين (برنامج عمل العمارة والأطفال) و إمكانية عرض نتاج تلك الأنشطة في المؤتمر الدولي للإتحاد الذي سيقام بجنوب إفريقيا في أغسطس 2014.

– العرض الثاني: د. أشرف بطرس (دورية لجنة العمارة – لقاءات العمارة والناس)
– دورية لجنة العمارة
تم العرض لخطوات التجهيز للإصدار الأول لدورية لجنة العمارة ، والتي تضمنت:
– قائمة أسماء الدورية التي اقترحتها لجنة الدورية، التحرير والنشر، على النحو التالي:
– اللجنة – لجنة العمارة
– عمارة وعمران – عمران
– حواديت العمران – حواديت عمرانية – حواديت البناء
– حواديت مصرية – عين
– عيش، حرية، حواديت عمرانية – “نيدابا”
– قائمة الأسماء المقترح مخاطبتها ودعوتها للكتابة في الدورية، وتمت مخاطبة السيدات والسادة الأتية اسماؤهم:
– أ.د. لبنى شريف – أ.د. راسم بدران – أ.د. عادل فهمي – أ.د. أيمن ونس – أ.د. حازم راشد – أ.د. علاء الحبشي – أ.د. مي الإبراشي – أ.د. خالد منسي – أ.د. علاء مندور – أ.د. هشام أبو سعدة – د. بدور أحمد – د. عمر بغدادي – د. عمر نجاتي – أ. رندا شعث – أ. آية نصار – أ. سيف الرشيدي – م. أحمد برهام – م. أكرم يوسف – م. زياد عامر – م. رشا عروس – م. رنا النمر – م. كريم إبراهيم – م. مؤمن الحسيني – م. منة الحسيني – م. شيرين الأنصاري- م. ممدوح صقر – أ. مهند فودة – م. يحيى شوكت.
– الأبواب المقترحة للدورية
اقترحت مجموعة التحرير و النشر، مجموعة من الأبواب الثابتة في الدورية، يبرز من بينها:
– فعاليات لجنة العمارة
– النقد المعماري – فلسفة العمران
– مشروعات معمارية وعمرانية – مسابقات معمارية وعمرانية
– رواد العمارة العربية
– العمارة والثورة – المدينة والمستقبل
– الصيانة والحفاظ – ذاكرة المدينة
– عمارة وعمران المناطق غير الرسمية
– العمارة الشعبية والتلقائية
– التعليم المعماري والعمراني
– العمارة والطفل
– كتابات طلاب العمارة
– لقاءات العمارة والناس
العرض لموضوعات والبرنامج الزمني للقاءات المقترحة
– كما تم عرض بعض ملامح ومكونات المحاضرات، التي تجمع بين مجالات الثقافة الرفيعة، والفنون الجميلة والعمارة والعمران، و توظف الموسيقى والكتابات الأدبية والصورة والرسومات الفنية والمعمارية، وغيرها.
– المناقشة الأولى/ العرض الأول
– إستحضار الإستنارة | العملية الإبداعية بين المزيف والحقيقي
– جامعة طنطا، 22 مارس 2014
– جامعة بني سويف، مارس/ أبريل 2014
– المناقشة الثانية/ العرض الثاني
– لكل حكاية وجهان، أو أكثر من وجهين، “خسارة أن تقترب جداً من الحقيقة وألا تدركها”
– جامعة حلوان، مارس – إبريل 2014
– جامعة طنطا، مارس- إبريل 2014
– جامعة الأسكندرية، مارس – إبريل 2014
– جامعة بني سويف، إبريل 2014
– المناقشة الثالثة/ العرض الثالث
– الحياة هي في مكان آخر، الكشف عن الصوت العذب ل «توم وايتس»
– جامعة القاهرة، 27 مارس 2014
– جامعة طنطا، إبريل – مايو 2014
– جامعة بني سويف، إبريل – مايو 2014
– جامعة المنيا (جاري تحديد الموعد)

5/2/3 حلقة النقاش رقم (3): التواصل مع المجتمعات (2):
تجارب من الاسكندرية وخارجها د. هبة أبو الفضل الأربعاء 9/4/2014 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة
– العرض الرئيسي: التواصل مع المجتمعات (2) – د. هبة أبو الفضل
– إستعرضت د. هبة أبو الفضل بعض ملامح وتتابع عملها الأكاديمي والبحثي والمجتمعي، والذي شكل مفهوم التواصل مع المجتمعات وتحديات العمل معها ولها ركيزته الساسية، من خلال خريطة زمنية، جمعت بين المراحل والمشروعات الأساسية، والمجتمعات المستهدفة، والمواقع والنطاقات الجغرافية والعمرانية.
– وركز الجزء الأول من العرض على تجربتها فى المجال التخصصي، بمشاركتها كإستشارى فى مجال الإسكان و العشوائيات فى مشروع الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية RUSPS ، والذي كان من بين أوائل التجارب المصرية في المشاركة المجتمعية فى مجال التخطيط العمراني ووضع أولويات التنمية للمدن.
– ثم تم عرض مشروع المخططات الإستراتيجية للمدن الصغيرة والتى شاركت فيه كاستشارية، وأوضحت أهمية إختيار ممثلي شركاء التنمية الذين لهم دورًا أساسيا فى وضع مخططات المدن.
– كما عرضت لتجربتها مع صندوق تنمية المناطق العشوائية، ومشاركتها فى وضع الخريطة القومية للمناطق غير الآمنه، وإستعرضت تجربة إعداد وتطوير المخطط التفصيلي والبدائل التصميمية لمنطقة أبو بطيحة بمدينة حوش عيسي بمحافظة البحيرة، كنموذج للتعامل مع المناطق غير الآمنه. كما تناولت تجربة رصد ومتابعة بعض الأسواق العشوائية بمدينة الأسكندرية، وألقت الضوء على سلبيات الممارسة المهنية في المشروعات العمرانية الناجمه عن غياب التواصل مع المجتمعات المحلية.
– وركز الجزء الثانى من العرض على بعض تجارب العمل الأكاديمي، واستعرض مجموعة من ورش العمل المختلفة، التى استهدفت تدريب الطلاب على التواصل مع المجتمعات المحلية، والعمل والتفاعل معها، وتسجيل وفهم إحتياجاتها.
– وإنتهى العرض باستعراض ملامح مشروع تطوير منطقة “الشون” بميناء البصل، بمدينة الاسكندرية، الجارى العمل به والذي يجمع بين العمل التخصصي والأكاديمى والتطبيقي في مجال الاهتمام ومحور العرض: العمل والتواصل مع المجتمعات.

5/2/4 حلقة النقاش رقم (4): المسابقات المعمارية في مصر ، وبينالي فينيسيا 2014
– د. هابي حسني – م. شيماء عاشور
– م. منة الحسيني – م. مازن عبد الكريم و م. كريم حمودة الأربعاء 7/5/2014 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة
– إدارة حلقة النقاش: د. هابي حسني – م.شيماء عاشور
– وألمحا الى بنية وعناصر حلقة النقاش، وتتابع المتحدثين، والعلاقة بالندوة السابق تنظيمها في الدورة السابقة، وتتابعت العروض والمتحدثون على النحو التالي:
– تاريخ المسابقات المعمارية في مصر وآليات تنظيمها د. هابي حسني
تناول العرض الدور الهام للمسابقات المعمارية في بناء وتطوير الفكر المعماري بإعتبارها وسيلة فعالة في اثارة الأفكار والتنافس في الابتكار، والمسابقات المعمارية التي أثرت في العمارة المعاصرة، وتتبع المسابقات المعمارية الدولية والمحلية في مصر منذ نهاية القرن التاسع عشر والى الوقت الراهن، والتي انتجت مباني خالدة في ذاكرة العمران المصرى، وتوقف عند بعضها، كمسابقة المتحف المصري بالتحرير (أول مسابقة معمارية دولية أقيمت بمصر)، ودار القضاء العالي، البورصة المصرية ، مبني عمر افندي بشارع عبد العزيز، عمارة الايموبيليا، مطار القاهرة، سوق القاهرة الدولي، مكتبة الاسكندرية، المتحف المصري الكبير بالهرم، وأشار الى بعض سلبيات تنظيم المسابقات بمصر، كغياب إشراف الجهات المعنية كنقابة المهندسين وجمعية المعماريين المصرية، وعدم وجود آليات موحدة في تنظيم المسابقات، محدودية ضمانات عدالة التنافس، عدم تناسب الجوائز المادية مع حجم ونوعية الجهد المطلوب، كما أشار الى غياب تسجيل وتوثيق المسابقات المصرية.
– تأثير البعد السياسي على المسابقات المعمارية المعاصرة م. منة الحسيني
تناولت الإزدواجية المطروحة في تناول المسابقات المعمارية كمجال للإنتاج الثقافي، والطرح النظري للمسابقات المعمارية كمجال لإستقلال المنتج الثقافي المعماري عن إقتصاديات البناء، وتأثير وضغوط العميل، والمسابقات كمجال لطرح “الممكن” للمدينة أو للمعماري أو للنظرية، وقدمت رؤية تحليلية للمسابقات كأداة سياسية لإ رساء قيم بعينها في المجال العملي، وإستعرضت مجموعة مختارة من المسابقات المعمارية التي تمثل نقاط محورية في تطور المنتج المعماري العالمي، وعرضت رؤية تحليلية لوضع المسابقات المعمارية المصرية إزاء تلك الإزدواجية، من خلال مسابقتي مكتبة الإسكندرية و المتحف المصري الكبير، وتتبعت تأثيرهما على الواقع المعماري المصري وعلى تشكيل الإدراك الخاص بالمسابقات المعمارية المعاصرة.

– أرشيف المسابقات المعمارية – حلقة الوصل المقطوعة والذاكرة المفقودة
م.شيماء عاشور
واستعرضت الدور الهام الذي يلعبه “الأرشيف” في توثيق المسابقات المعمارية، وألقت الضوء علي “أرشيف” المشاركة الهولندية في بينالي فينيسيا للفن، كنموذج “للأرشيف” المبسط مكتمل العناصر الذي يعرض المشاركات بترتيب تاريخي، كما تناولت اللائحة التنظيمية للمشاركة المصرية في بينالي فينيسيا للعمارة، حيث تضمنت مهام اللجنة الفنية إعداد موقع إلكتروني و”أرشيف” للمشاركة المصرية في البينالي، وعرضت لمرفقات المسابقة التي أتيحت علي الموقع الإليكتروني للجهاز القومي للتنسيق الحضاري، والتي تضمنت: تاريخ البينالي، وبيان “القوميسير” (المنسقون) والعارضون في الجناح المصري بالدورات السابقة، ومفاهيم المشاركة المصرية في بينالي فينيسيا للعمارة، وعرضت بايجاز لتاريخ البينالي بشكل عام، والجناح المصري الدائم بشكل خاص من ١٩٩٥ وحتي ٢٠١٢، وأشارت إلي المشاركات المصرية الرسمية وغير الرسمية في بينالي فينيسيا للعمارة، كما إستعرضت أهم ملامح المشاركات المختلفة (المسئول “القوميسير”، وفريق العمل المصاحب له، والكُتيب الخاص بالجناح المصري، وسيناريو العرض داخل فراغ الجناح، والعروض التكميلية “المرئية”).
– بينالي فينيسيا 2014 – الإطار والمشاركة م. مازن عبد الكريم م. كريم حمودة
وإسترجعا عرضهما في الموسم الماضي للجنة العمارة، في ندوة “مصر في بينالي فينيسيا للعمارة”، أبريل 2013، والتي إستعرضا فيه سجل مشاركات مصر في البينالي عبر السنوات، ومشاكل إختيار المنسقين وفرق العمل المسئولة عن الجناح والعرض، وألمحا إلى مقترحاتهم للتعامل مع تلك المشاكل، والتي نتج عنها ماتم من خطوات فاعلة لمعالجة تلك المشاكل، والمسابقة القومية التى نظمها الجهاز القومي للتنسيق الحضاري لإختيار العمل الابداعي المعماري (المشروع الفائز والمعماري المشرف “القوميسير”)، الذي سيمثل مصر في بينالي فينيسيا للعمارة الدورة 14 – نوفمبر 2014، كما إستعرضا ماتم من اجراءات في هذا الشأن، وتحليل نتيجة المسابقة، ومقترحات زيادة فاعلية الأداء، والتي تضمنت: البرامج الزمنية والتوقيتات، التغطية الاعلامية، ومشاكل التمويل، وآليات ضبط الأداء والنوعية.
5/3 الندوات والأمسيات والعروض
– تم تنظيم وعقد خمس ندوات وأمسيات ومعارض، تتابعت كما يلي:

5/3/1 أمسية “الثقافة – البيئة – العمارة والعمران” – أ.د. سيد التوني ، أ.د. أحمد جابر
– إجتمعت لجنة العمارة ولجنة ثقافة البيئة، يوم الأربعاء الموافق 29 يناير 2014، في الساعة السادسة مساءًا، بقاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة، و حضر الاجتماع السيد الدكتور طارق النعمان، رئيس الادارة المركزية للشعب واللجان، وتتابعت فعالياته وفقا لبرنامج الأمسية، على النحو التالي:
– إستهلال وترحيب: د. طارق النعمان (رئيس الادارة المركزية للشعب واللجان السابق)
– وتضمن الترحيب بالحضور، والسعادة بالاجتماع المشترك للجنتين والذي يعد الأول في الدورة الحالية، واستعراض الخطوط العريضة لخطة ومحاور العمل الرئيسية للجان المجلس الأعلى للثقافة في الدورة الجديدة، والتي يأتي في مقدمتها التعاون والتكامل بين لجان المجلس، وأكد إستعداد المجلس الأعلى للثقافة، والإدارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس، لدعم أنشطة كل من اللجنتين، وجهودهما المشتركة.
– تقديم أول: رؤية، ورسالة وأهداف، محاور عمل لجنة ثقافة البيئة، وبرنامج العمل المبدئي للدورة الجديدة أ.د. أحمد جابر – مقرر لجنة ثقافة البيئة.
– وقام بتقديم السيدات والسادة الأساتذة أعضاء لجنة ثقافة البيئة، والسيدات والسادة المدعوون لحضور الاجتماع من غير أعضاء اللجنة، ثم إستعرض الخطوط العريضة لخطة وبرنامج وأهم محاور عمل لجنة ثقافة البيئة، في الدورة الحالية (أكتوبر 2013 – يونيو 2015)، وعرض لأهم مكوناتهما، ثم إستعرض برنامج العمل العاجل (يناير – يوليو 2014)، والذي تضمن الأنشطة الرئيسية قرين محاور العمل المشار اليها.
– تقديم ثان: رؤية، ورسالة وأهداف، و محاور عمل لجنة العمارة، وبرنامج العمل المبدئي للدورة الجديدة أ.د. سيد التوني – مقرر لجنة العمارة
– وقدم السيدات والسادة الأساتذة أعضاء لجنة العمارة، والسيدات والسادة ضيوف الاجتماع من غير أعضاء اللجنة، ثم إستعرض الإطار الحاكم لخطة وبرنامج عمل لجنة العمارة، في الدورة الحالية (أكتوبر 2013 – يونيو 2015)، وعرض لبعض ملامحهما، والتي تضمنت: الرسالة، والأهداف الرئيسية للجنة العمارة، أدوات ومحاور العمل وقنواته، الإطار العام، الإطار التنظيمي المبدئي، محاور العمل الواعدة، مقترحات الأعضاء للدورة الحالية (الموضوعات والمقترحات العامة، والمقترحات المبدئية للأعضاء) – برنامج العمل (أكتوبر 2013 – يناير 2015)، كما تم العرض لبعض ثوابت خطة و برنامج العمل والموضوعات العاجلة فيها – وبعض محاورالعمل الممكنة مع لجنة ثقافة البيئة.

– طروح تمهيدية في ثقافة البيئة (من أعضاء لجنة ثقافة البيئة)
– أ.د. محسن توفيق نحو إستراتيجية وطنية للتنمية
– عرض أ.د. محسن توفيق بعض طروحه لصياغة استراتيجية وطنية للتنمية ترتكز على الثقافة البيئية، من خلال التناول الموجز للموضوعات والمفاهيم التالية: مفهوم الثقافة، مفهوم البيئة (من منع التلوث الى التنمية المستدامة)، الدوافع لوجود الاستراتيجية (ماذا حدث للبيئة والبشر)، أسباب ما حدث (الدين، الحداثة “العقلانية، الفردية، الابتكار”، الليبرالية الرأسمالية “السوق الحر يحكم”)، كيف واجه العالم ماحدث فكريا (الفكر المتمركز حول الانسان “الايكولوجيا الضحلة”، الفكر المتمركز حول الطبيعة “الايكولوجيا العميقة”، “الأنثوية الايكولوجية”)، الفلسفة البيئية، نحو فهم جديد للعلاقة بين التنمية والثقافة (مؤتمر المكسيك 1982، العقد العالمي للتنمية الثقافية 1988 – 1998، تقرير التنوع المبدع 1996، العقد العربي للتنمية الثقافية 2005 – 2014)، وسائل تغيير الثقافة (التعليم “العقد العالمي للتنمية المستدامة”، الإعلام، الفن)، وإنتهي الى التأكيد على أن الاستراتيجية المقترحة يجب أن تخاطب عقول البشر والمؤسسات، وأن تضع السياسات والبرامج لتفعيل الوسائل الممكنة لتطوير المعارف والمدركات والمهارات، لصنع مستقبل مستدام للتنمية في مصر.
– أ.د. أنهار حجازي مواجهة الهدر – خطوة إلى التنمية المستدامة
– تناول العرض بعض ملامح ثقافة الهدر، ومداخل التعامل معها ومواجهاتها كخطوة حاكمة في تحقيق التنمية المستدامة، وعرضت الى الموضوعات والمحاور التالية: ثقافة هدر الموارد، الحفاظ على الموارد الطبيعية (المياه، والأراضي، والطاقة) كركيزة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة، التحديات التي تتعرض لها عملية التنمية في مصر (شيوع ثقافة الهدر)، لزوم تغيير المنظومة القيمية والمماراسات الشائعة، المياه (الاحتياجات)، مصادر المياه، تحديات المياه، تدهور نصيب الفرد، الاسراف، ترشيد الاستخدام، اهدار الموارد – المخلفات الزراعية (وحدات البيوجاز)، الطاقة في مصر (الواقع والتحديات)، الفجوة بين الانتاج والاستهلاك، الطاقة في سياق التنمية المستدامة، ترشيد الطاقة، التوسع في استخدام الطاقة المتجددة، النظم المتكاملة للاضاءة الموفرة للطاقة. وألمحت الى برنامج العمل لمواجهة الهدر، وتضمن: مؤتمر من ثقافة الهدر الى فكر الاستدامة” – وحزمة المبادرات – و ندوة “الدستور ومواجهة الهدر على طريق الاستدامة”.
– ثلاثة طروح تمهيدية في العــمارة والعمران والبيئة (من أعضاء لجنة العمارة)
– ا.د. مراد عبد القادر الثقافة – البيئة – العمارة والعمران، في العلاقات
– تناول بتركيز بعض المنطلقات التى يدور حولها نشاط لجنة العمارة، والعلاقة الوثيقة بين الثقافة والعمارة والبيئة العمرانية، باعتبارها احدى مكونات العناصر المادية للثقافة، والوعاء الفراغى الذى يمارس من خلاله أفراد المجتمع أنشطتهم، وناتج متأثر بالحياة الثقافية للمجتمع، ومنتج مؤثر فيها. كما أشار إلى مجموعة الإشكاليات المرتبطة بالبيئة العمرانية، وألمح الى تواصل لجنة العمارة مع المجهودات الفردية والمؤسسية لتأصيل القيمة والحفاظ على الرصيد العمرانى التراثى المميز للمدن المصرية وإنقاذه، كما أشار الى إشكالية تناغم المنتج المعمارى والعمرانى مع البيئة المحيطة وتأثيره عليها، وتناول مفاهيم العمارة البيئية والعمارة الخضراء والعمارة المستدامة، وإنتهى بالإشارة إلى أنشطة اللجنة فى الدورتين الماضية والحالية، والى الإهتمامات المشتركة بين اللجنتين، وفي مقدمتها الإنسان واحتاجاته ومتطلباته، وتطوير الوعي البيئي وخلق المعرفة البيئية الأساسية لبلورة سلوك بيئي إيجابي ودائم، والتأكيد على أهمية الثقافة البيئية في العمل المعماري والعمراني.
– أ.د. سهير زكي حواس التوازن العمراني والتوازن البيئي – البيئة العمرانية
– عرضت لمفاهيم وتداخلات التوازن البيئى والتوازن العمراني وعلاقاتهما التبادلية، وأكدت على أهمية التوازن البيئي باعتباره قدرة البيئة الطبيعية على المحافظة على مكوناتها نسبها وعلاقاتها، واستمراريتها و دعمها للحياة والانسان وتوفير متطلباته دون مشكلات أو مخاطر تمس حياته، وأشارت الي العلاقة التكاملية بين التوازن البيئي في مقابل التوازن العمراني الذي يتحكم فيه الإنسان. كما تناولت التوازن العمراني باعتباره أساس جودة حياة المجتمعات، حيث يجد الإنسان في بيئته العمرانية الصحة والرفاهية والأمن والآمان وسهولة الوصول والحركة داخل الفراغات، والشعور بالرضا والانتماء والخصوصية، وألمحت الى مشاكل الإخلال بالتوازن العمراني بسبب عدم تحقيق البيئة العمرانية لجودة الحياة وعدم تناسقها مع البيئة الطبيعية بشكل خاص ، وعرضت لبعض مسبباته.
كما أشارت الى التلوث البصري، ومعايير قياسه ومسبباته، و سلبيات انتشاره على القيم والثقافة، ومن بينها تبدل القيم وغيابها، وتغير الثقافة وتدهورها، واعتياد المجتمع وقبوله بتلك التحولات التي تخلط بين “العِدل والمقلوب”. وانتهت بالعرض الى ثقافة “العِدل والمقلوب”، وتحولات العمليات الابداعية والقيم الجمالية، والقبول بالقبح وانتشاره، في العمارة والعمران والسلوكيات والثقافة المجتمعية.

– أ.م. د. هبة أبو الفضل التنمية المجتمعية كمدخل للتنمية البيئية
– عرضت د. هبة أبو الفضل لأحد محاور عمل لجنة العمارة في التواصل مع المجتمعات، والارتقاء بنوعية الحياة، التي ترتبط بتنمية البيئة العمرانية وتحسين عناصرها ومكوناتها، وركز العرض على مداخل التواصل مع المجتمعات المحلية والعمل معها، من خلال العرض لتجربتين من الاسكندرية: المكس – قرية الصيادين، و مينا البصل – القباري، وتضمن التناول: التعاريف والمفاهيم الأساسية والتداخلات: البيئة الطبيعية، والبيئة العمرانية، البيئة والعمارة والعمران، ثم التناول التفصيلي لكل من التجربتين وبعض عناصرهما: الموقع، السياق، العمل مع المجتمعات المحلية، التواصل مع الأطفال وتلاميذ التعليم الأساسي، التعرف على احتياجات المجتمعات، مشروعات الطلاب في خدمة المجتمعات، الامكانات والقيمة المعمارية، مداخل الحفاظ وتطوير الاستخدام، نوعية الحياة والأولويات، رفع الوعي المحلي، نحو مستويات معيشة أفضل، توظيف الموارد المحلية، تطوير الحياة الاجتماعية، التنمية المتوازنة (الاقتصادية – الاجتماعية)، احترام الخصوصية والتمايز للمجتمعات المحلية، المشروعات المحدودة المقترحة (امتداد السكن، اعادة استخدام المخازن، معابر الحركة، البنية الأساسية، خدمات المجتمع الأساسية، التعليمية والثقافية، الأسواق المحلية)، المرونة والاستدامة.

– مداخلة أ.د. محسن بياض
وعرض أ.د. محسن بياض لبعض سلبيات البيئة والعمران المصري و إنعكاساتها على الأفراد والمجتمعات، من خلال العرض المركز لمقتطفات مختارة من كتاب “تشريح الشخصية المصرية” للدكتور أحمد عكاشة، تضمنت العلاقات بين الانسان والمجتمعات، البيئة العمرانية ومكوناتها الأبنية والفراغات، والبيئة الأشمل، ويبرز من بينها:

“عندما يحيا الانسان في بيئة حضرية مضطربة خالية من النظام والانسجام والتوافق تمتلئ نفسة بالكآبة. عندما تخلو بيئته العمرانية من فراغ مناسب حينئذ يهبط في سلم الانسانية، وتفيض نفسه بالقلق والتوتر وأحيانا بالهلع” عادل أبو زهرة .
“إن هذاالعمران العشوائي يكون في العادة إبن الحاجة، فلا ينتج عن تخطيط ولا يسمح بالاختيار ولا تلبية الإحتياجات بما يتجاوز السقف والجدران للستر والحد الادنى من الحياة المعيشية، ففي كثير من الأحيان تنتهك فيه الخصوصية والمساحات المتاحة للفرد وامكانات الحد الأدنى من التهوية، ولا يشترط التجانس بين الجيران، ولا يترك مجال للتشاور أو التعاون بشأن أحوال المجتمع المحلي. وقد أشار البعض الى أن التجانس الثقافي والحضاري ييسر التعايش في مجتمع غريب، أما التنافر والشعور بالعزلة وعدم القدرة على إدراك القيم السائدة حول الحدود الدنيا من الاحتياجات المعيشية فانه يؤدي الى الاغتراب والانزواء أو العدوانية نحو المجتمع الجديد” .
” إن مثل هذه العوامل تؤدي الى الاحباط، الذي يؤدي بدوره الى العدوان المباشر وغير المباشر والقلق واللامبالاة والنمطية والاكتئاب والاغتراب والعزلة، حيث انه كلما زاد الازدحام قلت روح الجماعة وازدهرت الفردية والأنانية، ناهيك عن الاضطرابات المعرفية ومالها من تأثير على متوسط الذكاء القومي، بالاضافة الى تأثير التلوث البيئي والاحساس بالاعياء والتعب المستمر مما يؤثر بدوره على الانتاج، ويؤدي الى ظهور أمراض جديدة عضوية ونفسية مثل القلق والاكتئاب وضعف الخصوبة والعدوانية وانتشار المخدرات وارتفاع معدلات الجريمة والتسامح مع الفساد “.
– خاتمة – موجز توصيات و مقترحات العمل المشترك بين اللجنتين
– أ.د. أحمد جابر (مقرر لجنة ثقافة البيئة)
وأكد على أهمية العمل المشترك والتكامل بين اللجنتين في كل أنشطتهما، وعلى مختلف المستويات ومحاور العمل، وبما قد يمثل نموذجا رائدا ومختلفا في عمل لجان المجلس الأعلى للثقافة، وأكد تطلعه للبدء في تحويل الرؤى والأهداف المشتركة الى واقع فاعل.
– أ.د. سيد التوني (مقرر لجنة العمارة)
وعرض لمحاور العمل الدنيا لتحقيق التفاعل والتكامل بين اللجنتين، وبما يحقق ما أكد عليه أ.د. أحمد جابر، و التي تتضمن:
– تبادل قائمتا البيانات الأساسية لأعضاء اللجنتين، وو سائل الإتصال والبريد الإلكتروني.
– إرسال وتبادل النتاج الورقي والرقمي، وكافة المخرجات الدورية، أوراق الإجتماعات/ برامج العمل/ الأنشطة.
– تبادل الدعوات إلى كافة الأنشطة والفعاليات، حلقات النقاش والمعارض والزيارات، الأنشطة الخارجية/الميدانية.
– المشاركة في تنظيم أحداث/فعاليات بعينها: كالمعارض والندوات في مجالات العمل والاهتمام المشترك، ومن بينها: الارتقاء بالبيئة العمرانية والطبيعية، الحفاظ المعماري والعمراني والبيئي، العمارة والعمران الأخضر، والتواصل مع المجتمعات، والتنمية المجتمعية.

5/3/2 ندوة ومعرض التنسيق الحضاري – عقد من التحديات – الأحد 16فبراير 2014– قاعة المؤتمرات – المجلس الأعلى للثقافة
(التنسيق: أ. سمير غريب – أ.د. سهير حواس).
– عقدت ندوة ومعرض ومطبوعات الجهاز القومي للتنسيق الحضاري: التنسيق الحضاري – عقد من التحديات ، يوم الأحد 16فبراير 2014، في السادسة مساءا، بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة، وأقيم المعرض المتضمن لمختارات من مشروعات التنسيق الحضاري والمسابقات القومية التي نظمها الجهاز في بهو المدخل الرئيسي للمجلس، وأقيم معرض مطبوعات الجهاز في بهو قاعتا المؤتمرات والمجلس الأعلى للثقافة، ونظمت الاحتفالية بالتعاون مع الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وتضمنت أربعة مُكَونات، هي:
– أ.د. ســيد التوني تقديم ومراجعة “التنسيق الحضاري، في الممكن والمستحيل”
– أ.د. سهير زكي حواس “محطات من التنسيق الحضاري”
– الأستاذ سمير غريب “تحديات التنسيق الحضاري”
– مداخلات ونقاش وتعقيبات وخاتمة.
– ميز الأمسية الحجم الكبير للحضور وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وممثلوا شعبة العمارة في نقابة المهندسين، وجمعية المهندسين المعماريين، وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة.
– وقد حضر وشارك في الندوة 12 (إثنى عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح – أ.د. دليلة الكرداني – أ.د. زكية شافعي – أ. سمير غريب – أ.د. سهير حواس – أ.د. علي رأفت – أ.د. عماد الشربيني– أ.د. محسن بياض – أ.د. نسمات عبد القادر – د. هابي حسني – د.هبة الله أبو الفضل – أ.د. سيد التوني).

5/3/3 ندوة وحلقة نقاش العدالة الاجتماعية والعمران – الأربعاء 26 فبراير 2014– قاعة المؤتمرات – المجلس الأعلى للثقافة (م. شيماء عاشور – م. يحيى شوكت).

– عقدت ندوة وحلقة نقاش العدالة الاجتماعية والعمران ، يوم الأربعاء 26 فبراير 2014، في السادسة مساءا، بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة، وتتابعت مُكَوناتها على النحو التالي:
– تقديم الندوة أ.د. ســيد التوني مقرر اللجنة
– تقديم ثان و إدارة الندوة م. شيماء عاشـور
– عن مبادرة الحق في السكن – مدخل م. يحيى شوكت – م. عمرو أبوطويلة
– إدارة العمران والحق في المشاركة – و فيلم “الحكم المحلي والحق في السكن”
– تخطيط العمران والحق في الأرض – و فيلم “عمران الشعب” م. يحيى شوكت
– مجتمعات محرومة و الحق في العمران – و ” فيلم الحق في الطاقة” م. عمرو أبو طويلة
– الحق في مسكن ملائم – و فيلم “عشوائية، لا يا بيه دي مجهودات ذاتية” م. يحيى شوكت
– حلقة النقاش – تساؤلات ومداخلات – تعقيب وخاتمة

– تم توزيع نسخ الكترونية من “دليل العدالة و االعمران – خريطة مصر” و الأفلام التوثيقية التي عرضت بالندوة.
– وتميزت الندوة بحجم الحضور وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة.
– وقد حضر وشارك في الندوة 11 (أحد عشر) عضوا من اعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح – أ.د. أشرف بطرس – أ.د. دليلة الكرداني – م. شيماء عاشور – د.طارق والي – أ.د. عماد الشربيني – أ.د. محسن بياض – أ.د. نسمات عبد القادر – د. هابي حسنى – د. هبة الله أبو الفضل – أ.د. سيد التوني).

5/3/4 أمسية ” إشكالية ابداعيات التوحد في المعنى” – الأربعاء 26 مارس 2014 – قاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة (أ.د. سيد التوني – د. طارق والي).
– عقدت أمسية ” إشكالية ابداعيات التوحد في المعنى”، يوم الأربعاء 26 مارس2014، في السادسة مساءا، بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة، والتي نظمت بالتعاون مع مركز طارق والي للعمارة والتراث، وتضمنت أربعة مُكَونات، هي:
– تقديم و إدارة الأمسية د. طارق والي
– التحيز في قراءة النص المعماري شعر جلال الدين الرومي والعمارة د . مي حواس
– تتبع المعاني في الفراغ العمراني – عن الرواية والعمارة د . علياء الساداتي
– عرض فيلم ” آفــاق ” للمعماري الفنان شادي عبد السلام
– بدأت الأمسية باستهلال للدكتور طارق والي حول مفهوم التوحد بالمعنى في الابداعيات المختلفة ، وتناول العلاقة التفاعلية التي تربط بين عناصر الابداع الثلاثة: الكاتب – المبدع، والنص – المنتج، و القارئ – المتلقي ، وأوجز اشكالية ابداعيات التوحد في المعنى في غياب أو حضور عناصر ثلاثة رئيسية، هي:
– حضور المعنى الكامن وراء العمل الابداعي، على المستويين الفردي والحلم الجماعي للمجتمع.
– نجاح المبدع في تقديم المعنى بادوات عصره التي تتماشى مع الرساله التي يحملها منتجه .
– التفاعل الايجابي من المتلقى في استقراء المعنى من العمل الابداعي، و”السطحية” في التعامل معها باختصار الابداع في الوجود المادي.
كما أشار الى مفتاح حل الاشكالية، و مسئولية الأفراد والمجتمعات في البحث عن المعنى واستقراء ملامحه.

– عرضت د. مي حواس لبعض جوانب الإشكالية من زاوية “التحيز في قراءة النص المعماري”، وأشارت الى آلية التحيز المستبطن في تفسير العمارة الاسلامية، وأطروحة الراحل إدوارد سعيد في نقد الاستشراق، والنماذج والاتجاهات المختلفة لتفسير العمارة الاسلامية، باعتبار العمارة منتجا حضاريا، يعبر عن الأنساق الثقافية المختلفة للمنظومة الاجتماعية التي ينتمي اليها، كما عرضت الى كيفية تكوين النموذج للمجاز الشعري للحالة الصوفيه، ليعبر عن منازل الحكمة للانسان، وكيفية تتبعه في التكوين المعماري للأعمال المعاصرة أو اللاحقة له،والمتخذه لمبادئه، كما قدمت نموذجين لتوضيح طروحها، الجامع الأخضر في قونية، والتكية المولوية بالقاهرة.

– وتضمن عرض د. علياء الساداتي ” تتبع المعني في الفراغ العمراني”، طرح التساؤلات: عن مدى ارتباط المعنى بالفراغ العمراني، وإمكانية استقراء عمران الأماكن بمعزل عن مكوناتها الاجتماعية والأبعاد الاجتماعية والثقافية للافراد والمجتمعات، وكفاية تحليل الأبعاد المادية للعمران في استقراء المعاني التي يحملها، وامكانية استقراء تلك المعاني من خلال محاور اخرى غير عمرانية، مثل الاعمال الأدبية التي تتخذ من النطاق العمراني مرجعا لاحداثها. وتناولت ارتباط المعنى بالفراغ العمراني، مع التركيز على عمران المناطق ذات القيمة، في وسط مدينة القاهرة، وطرحت في إستقرائها للمعنى توظيفها لبعض الاعمال الأدبية الروائية التي اتخذت من المنطقة المتميزة نطاقا لاحداثها، هي: “صالح هيصة ” لخيري شلبي، و ” قطعة من اوروبا” لرضوى عاشور، و”تحت خط الفقر” لـ إدريس على.
– وعُرض الفيلم التسجيلي ” آفاق ” للمعماري والفنان شادي عبد السلام (المنتج في عام1972) والذي يمثل نموذجا فريدا للتوحد في المعاني المختلفة التي حملتها الإبداعات المصرية المعاصرة، التي تتسم بالاصالة والمعاصرة، والذي يقدم فيه بعض ملامح الحياة الثقافية الابداعية في مصر في تلك الفترة – والذي يمثل (بتعبير رفيقه كمال أبو العلا) “ قصيدة شعرية فى الثقافة المصرية من الصعوبة بمكان صياغة فيلم آخر على شاكلتها، إنه فيلم لا يتضمن كلمه واحدة ويعتمد كلية على الموسيقى والمؤثرات إستطاع فيه شادى أن يقدم الثقافة المعاصرة والتراثية المصرية فى حوالى خمسين دقيقة”.
– مداخلات ونقاش وتعقيبات وخاتمة.
– وقد حضر وشارك في الندوة 12 (إثنى عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح – أ.د. أحمد عوف – أ.د. أشرف بطرس – أ.د. زكية شافعي – م.ا. سيف أبو النجا – م. شيماء عاشور – د. طارق والي – أ.د. محمد توفيق عبد الجواد – أ.د. مراد عبد القادر – أ.د. نسمات عبد القادر – د. هبة صفي الدين – د. أحمد ميتو).

5/3/5 ندوة وعرض: الفراغ العام في مصر – قواعد التعامل – الأربعاء 23 أبريل 2014 – – قاعة المجلس ، المجلس الأعلى للثقافة . (أ.د. أحمد عوف)
– عقدت أ مسية وندوة ” الفراغ العام في مصر – قواعد التعامل ” ، يوم الأربعاء23 أبريل 2014، في السادسة مساءا، بقاعة المجلس الأعلى، بالمجلس الأعلى للثقافة، وتضمنت خمسة مُكَونات، تتابعت على النحو التالي:
– تقديم أ.د. سيد التونى مقرر لجنة العمارة
– و رحب بالحضور، وتوجه بالشكر والعرفان ل أ.د. أحمد عوف، على تنظيم وادارة الأمسية وللضيفين المتحدثين، على كرم الحضور والمشاركة، وألمح الى الموضوع الحاكم للأمسية: إشكالية وتحديات الفراغ العام في المدينة بوجه عام، والأبعاد الجديدة في التعامل مع الفراغ العام، والتي إرتبطت بالتحولات الاجتماعية الثقافية في مصر منذ مطلع عام 2011 والى الوقت الراهن، وتحديات فكر ومفاهيم إستعادة الفراغ العام في المدينة المصرية.
– الإطار العام للأمسية والتمهيد للعرضين – إستعمال الفراغ العام فى مصر … ميثاق التعامل أ.د. أحمد عوف
– وإستعرض بنية الأمسية، وأشار الى العرضين الأساسيين وتكاملهما، وألمح إلى الإطار العام للأمسية، وتناول بعض المفاهيم والطروح الأساسية المرتبطة بالموضوع، والتي تضمنت: المكان العام في التصميم العمراني، المكان والفراغ/الحيز الشخصي والإحساس بالمكان، والسلوك العام وميثاق التعامل، والسلوك الجمعي، والسلبيات الشائعة، والمرأة وبعض الفئات في المكان العام، والحركة من السلوك الفردي إلى السلوك الجمعي، الوحدات السلوكية ومابعدها، ميثاق العمل الجماعي من الحدث الجمعي الى فردية التعامل، والخصوصية في المكان العام – كما قدم المتحدثين، وموضوعيهما، وربط بينهما، وأشار الى بعض مايتضمنا من مفاهيم وطروح محورية.
– مدن آمنه للنساء – تقديم عن مشروع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية فى مصر م. محمد أبو سمرة
– وعرض الى منهجية العمل والتدخلات المقترحة، وصولا إلى فراغات أكثر أمنا، و”التحرش باعتباره حرمان للمرأة من ممارسة حقوقها ودورها في في المدينة، ومشروع المدن الآمنة، وتناول برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، لتحقيق الأمن ومكافحة العنف ضد المرأة في الفراغات العامة، والتدخلات والحلول لمنع أو تقليل العنف (البيئية والعمرانية، والمؤسسية والرقابة المجتمعية، والاجتماعية)، كما عرض لمنهجية العمل التي تضمنت: البيئة العمرانية، زيادة الوعي، التنمية الاقتصادية المحلية، الإدارة الجيدة للفراغ العام، والتواصل والاستدامة، الأطراف المعنية، والمباديء الأساسية ومدى تحقيقها، صناعة الأمكنة والتحديات، وإستعرض بعض التطبيقات و النماذج مختارة.

– دراسة تحليلية عن إستعمال كورنيش النيل ميدان عبد المنعم رياض
م. نورهان الزعفرانى
– وعرضت للعديد من المفاهيم الحاكمة وأبرزها: الحق في المدينة، والتصميم للاستمتاع بالعمران، الفراغات المتوافقة، والأماكن الديمقراطية، الحرية في تشكيل العمران والفراغ العام، المعاني الشخصية، الأبعاد المجتمعية والاثنية – ووظفت المادة البصرية التي تسجل وتوثق أنساق إستخدام وتشكيل الفراغ العام بعد أحداث يناير 2011، في واجهة النيل/منطقة كورنيش النيل المرتبطة بميدان عبد المنعم رياض، المدخل الشمالي لميدان التحرير، في عرض ملاحظاتها، ونتائج عملها الميداني، كما تناولت بعض المفاهيم المثيرة للجدل في الفراغات العامة: كالعشوائية والحرية، والحق في استخدام وتغيير المكان العام، الأمن والأمان، دعم المشاة والاتصالية.
– مداخلات ونقاش وتعقيبات وخاتمة
– وشارك في المداخلات والملاحظات كثير من الحضور، وأثيرت العديد من القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي عرضت للطروح الإطارية لقواعد التعامل في الفراغ العام، وإشكالية الأماكن الآمنة، وديمقراطية الأمكنة والحق في التدخل والتغيير، والفراغات الشخصية، وتصادم الفئات الاجتماعية الثقافية، والتحكم في المكان العام وإمكانات إستعادة منطقة وسط المدينة لكامل المجتمع، وغيرها.
– وعقب المتحدثون الثلاثة على المداخلات والتساؤلات والملاحظات.
– وتميز الحدث بكثافة الحضور، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة.
– وقد حضر وشارك في الندوة 12 (إثنى عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح – أ.د. أحمد عوف – أ.د. أشرف بطرس – أ.د. دليلة الكرداني – أ.د. سهير حواس – أ. د. علي رأفت – أ.د. محسن بياض – أ.د. مراد عبد القادر – أ.د. نسمات عبد القادر – د. هابي حسني – د. هبة هبة أبو الفضل).

5/3/6 أمسية: عمارة خضراء ، عمران أخضر – الأربعاء 21 مايو 2014 – قاعة المجلس، المجلس الأعلى للثقافة . (أ.د. مراد عبد القادر)

– عقدت أمسية وندوة “عمارة خضراء، عمران أخضر”، يوم الأربعاء 21 مايو 2014، في السادسة مساءا، بقاعة المجلس الأعلى، بالمجلس الأعلى للثقافة، وتضمنت خمسة مُكَونات، تتابعت على النحو التالي:

– تقديم أ.د. سيد التونى مقرر لجنة العمارة
– رحب بالحضور، وتوجه بالشكر والعرفان ل أ.د. مراد عبد القادر، على تنظيم وإدارة الأمسية وللضيفين المتحدثين، على كرم الحضور والمشاركة، وألمح الى الموضوع الحاكم للأمسية: إشكالية وتحديات الإستدامة والتواصل البيئي، المعماري والعمراني، والعمارة الخضراء، والعمران الأخضر، وإلى الصلة الوثيقة بالمجتمعات الإنسانية ومحيطها الطبيعي والعمراني، والثقافي الحضاري، ونتاجها المادي وغير المادي، والذي يشمل العمارة والعمران، والقيم والأعراف، وأنساق السلوك الايجابية والسلبية.
– الإطار العام للأمسية والتمهيد للعرضين – أ.د. مراد عبد القادر
– إستعرض بنية الأمسية، وألمح إلى الإطار العام لها، وتناول بعض المفاهيم والطروح الأساسية المرتبطة بالعمارة والعمران الأخضر، ومداخل التغلب على السلبيات التي يعانى منها العمران فى مصر (إستنزاف الطاقة والموارد، تلويث البيئة بالانبعاثات الغازية والفضلات السائلة والصلبة، والتأثيرات السلبية على صحة مستعملي المباني)، والتي تتبنى فكر العمران الأخضر (تصميم المبانى والعمران بأسلوب يحترم البيئة ويحقق الانسجام مع الطبيعة)، ومجموعة المبادئ التي يقوم عليها: الحفاظ على الطاقة (تقليل الإحتياج للوقود التقليدى وتشجيع الإستفادة من الطاقات الطبيعية)، والتكيف مع المناخ لتحقيق راحة الإنسان داخل المبانى، والإقلال من الإنبعاثات الضارة بالبيئة، وإحترام المواقع الطبيعية والعمرانية والحفاظ على ملامحها، وأشار الى إهتمام العمران الأخضر بالأبعاد الانسانية، ومراعاته لخصوصية الأفراد المستعملين وإحتياجاتهم المختلفة – كما قدم المتحدثين، وموضوعيهما، وربط بينهما، وأشار الى بعض مايتضمنا من مفاهيم وطروح محورية.
– الإستراتيجيات والسياسات الحكومية فى إطار التنمية المستدامة – مصر
أ. د. محسن أبو النجا
– تناول بالعرض والتحليل النقاط الرئيسة التالية: التحديات الحالية والمستقبلية للحكومات، والتحديات الحالية والمستقبلية لمصر، وأهمية التوازن بين الإنتاج والإستهلاك فى ضوء الموارد المتاحة وزيادة السكان، والتغير المناخى وأثاره العالمية والمحلية، والقطاعات المؤثرة عليه، وأهمية التخطيط والفكرالإستراتيجى لمجابهة تحديات مصر (السكان، الطاقة، المياة والغذاء)، محاورالإقتصاد الأخضر ودوره فى تحقيق التنمية المستدامة، والمؤشرات العالمية وتصنيف مصر وفقا لمؤشرات الأداء (التغير المناخى ونوعية الحياة والتنافسية)، والتنمية المستدامة وكفاءة إستخدام الموارد والمياة والطاقة المتجددة ودستور مصر 2014، وعناصر التخطيط الإستراتيجى وتحديد الفجوة، ودور السياسات الحكومية فى مجابهة التحديات، وصياغة الأهداف الإستراتيجية، و مؤشرات الأداء لقياس ومتابعة الخطط والبرامج والمبادرات، تجربة دبي فى وضع إستراتيجية الأبنية الخضراء المستدامة، تجربة تحويل المبانى القائمة إلى مبانى مستدامة وأهمياتها لمجابهة زيادة إستهلاك الطاقة الكهربائية – الإطار العام لإستراتيجية التنمية المستدامة والتكيف مع التغير المناخى وسياسات مصر للعام 2030.
– التخطيط والتصميم المتكامل كمدخل للمجتمعات المستدامة أ.د. محمد صالحين
– وعرض للعديد من الموضوعات والمفاهيم الحاكمة، يبرز بينها: التحديات الكبيرة (المعقدة والمترابطة) التي تواجهها المجتمعات العمرانية (الإجتماعية، الإقتصادية والبيئية) – المداخل التقليدية لمواجهة التحديات – التخطيط والتنمية الحضرية المستدامة (لتحقيق حياة أفضل وأمان إقتصادي ونظم بيئية صحية) – منهج التخطيط المتكامل والتخصصات البينية: جمع الرؤى من تخصصات متعددة للوصول لحلول مبتكرة – وأهداف المدخل التخطيطي المتكامل والمستدام IUSD (تطوير حلول متكاملة تقوم على التخصصات المتعددة والتشارك بين الأطراف ذات الصلة) – وأبعاده الرئيسية (التكامل الأفقي داخل المجتمع – التكامل الأفقي مع المجتمعات الأخرى – التكامل الرأسي بين المستويات المحلية والعالمية – التكامل عبر الزمن) – وتم العرض لثلاث مشروعات قائمة على منهج التخطيط المتكامل والمستدام IUSD – مشروع التخطيط المتكامل لمنطقة اسكان غير رسمي، عزبة النصر – مشروع ابن خلدون بتونس: لإحياء مشروعات الاسكان الحكومي – مشروع جزيرة جربة بتونس قصير الأمد – التقييم الحضري المتكامل باستخدام الصور، والنتاج لتحفيز أهل الجزيرة والمهتمين للتفكير في مستقبل الجزيرة من خلال مدخل الثنائيات.

– مداخلات ونقاش وتعقيبات وخاتمة
– وشارك في المداخلات والملاحظات كثير من الحضور، وأثيرت العديد من القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي عرضت للطروح الإطارية والموضوعات وثيقة الصلة، وتضمنت: مدى صدق الأرقام والمؤشرات، المرجعيات في نوعية البيئة والسياق الحضري، “هل تجارب مدن الخليج خضراء حقا؟”، الأبعاد غير المادية في الاستدامة، توظيف فكر الإستدامة والعمارة والعمران الأخضر لدعم وتطوير مقررات التعليم المعماري والعمراني، مدى وعي المؤسسات الرسمية في مصر وتبنيها لفكر الإستدامة، والعمارة والعمران الأخضر، وغيرها.
– وعقب المتحدثون الثلاثة على المداخلات والتساؤلات والملاحظات.

– وطبع الحدث كثافة الحضور وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة.
– وقد حضر وشارك في الندوة 13 (ثلاثة عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح – د. أحمد ميتو – أ.د. أشرف بطرس – أ.د. دليلة الكرداني – أ.د. زكية شافعي – أ. د. سهير حواس – د. طارق والي – أ. د. علي رأفت – أ. د. عماد الشربيني -أ.د.مراد عبد القادر – أ.د. نسمات عبد القادر – د. هابي حسني – د. هبة أبو الفضل – أ. د. سيد التوني).

5/4 الموقع الالكتروني/الرقمي للجنة العمارة: مدونة لجنة العمارة Architecture Committee Blog – تواصل التحرير والتحديث:
تحرير: م. شيماء عاشور، عنوان الموقع :
http://thearchitecturalcommittee.wordpess.com
تم إنشاء الموقع الرقمي: مدونة لجنة العمارة في مطلع الدورة الماضية (2011- 2013)، واستمرت مهام التحرير والتطوير منذ انشائه وعبر المواسم الثقافية الثلاثة الماضية، ويتصل الموقع بموقع المجلس الأعلى للثقافة، وتهدف المدونة/الموقع إلى التعريف بلجنة العمارة، والعرض لبعض أنشطتها ونتاجها، والدعوة للمشاركة في فعالياتها: إحتفالياتها وندواتها ومعارضها، وإلى التواصل مع المجتمع بمختلف فئاته ومستوياته، دون تمييز أو تفرقة، وبما يمكن من تحقيق جوهر رسالة لجنة العمارة. ويتضمن: التعريف باللجنة، الرؤية، الرسالة، الأهداف، المحاور ومجالات العمل، برنامج العمل، الأنشطة الجارية، الفعاليات، مخرجات الأعضاء.
وشاهد الموسم الحالي، جهود تحرير متصلة للموقع، بحيث تضمن التسجيل والتوثيق لكافة أنشطة اللجنة، حلقات النقاش، الندوات والأمسيات، سلسلة زمانيات مصرية: مئة سنة عمارة: نتاج المعماريين الرواد، والجيل الوسيط.
5/5 إطلاق سلسلة زمانيات مصرية – العمارة في مائة عام ، شهرية المعماريين المصريين – مدونة لجنة العمارة – فبراير 2014
بالتعاون مع مركز طارق والي للعمارة والتراث.
توثيق وتحرير واشراف: د. طارق والي (مركز طارق والي للعمارة والتراث) – د. شيماء عاشور
– تم اطلاق سلسلة “زمانيات مصرية – مئة سنة عمارة” – شهرية/دورية رواد العمارة المصريين، والمعنية بالعرض لسيرة ونتاج الأساتذ الرواد، على الموقع الالكتروني: مدونة لجنة العمارة http://thearchitecturalcommittee.wordpess.com، في فبراير2014، وتتضمن عرض السير الذاتية ونماذج من أعمال المعمارين المصريين الرواد، والجيل الوسيط، قرب منتصف القرن العشرين وعبره، وتجمع بين النصوص والرسومات والصور الفوتوغرافية القديمة والأحدث، والواقع القائم للأعمال، وتم جمع وتسجيل وعرض أعمال الرواد:
– المعماري الأستاذ محمد شريف نعمان (فبراير 2014)
– المعماريان أ. حسن شافعي و أ. مصطفى شافعي ( أبريل – مايو 2014)
– المعماري أ. علي لبيب جبر (يونيو – أغسطس 2014)
وتعتبر السلسلة نواة لتجميع وعرض ونقد النتاج المعماري للمعماريين المصريين من الأجيال المختلفة، كما توفر الإطار العام والمادة المعرفية للعديد من الأنشطة التكميلية، في مجالات عمل اللجنة: الندوات، والمعارض، والنشر، وتسهم بفاعلية في نشر الثقافة المعمارية، وتمكن من التواصل مع فئات المجتمع المختلفة، من المعماريين والمثقفين، وطلاب العمارة، وغيرهم.
5/6 الزيارات الميدانية لطلاب العمارة لمواقع المعماريين الرواد،
أ.د. أحمد عوف – د. طارق والي
5/7 نتاج التعاون مع جمعية المعماريين المصريين إ.م. سيف أبو النجا
5/8 لقاءات العمارة والناس – محاضرات وحلقات نقاش وعروض، بالجامعات المصرية. د. أشرف بطرس

6- أهم الأنشطة والمنجزات – لجنة العمارة،
دورة: أكتوبر 2013 – يونية 2015.
– الموسم الثاني: أكتوبر 2014 – يونية 2015

– استكمالا لأهداف لجنة العمارة السابقة الذكر، ومجموعة الموضوعات الرئيسية المشار إليها (البندان 2، و 3)، والتي تمثل قضايا هامة وملحة ومحاور حاكمة في عمل اللجنة، قامت اللجنة خلال الموسم الثقافي الثاني للدورة: أكتوبر 2014- يونية 2015 ، بالعديد من الأنشطة الفكرية والثقافية التي يمكن تركيز أهم ملامحها على النحو التالي:

6/1 الاجتماعات الدورية للجنة العمارة
عقدت اللجنة (10) عشرة إجتماعات خلال الموسم الحالي (أكتوبر 2014- يونية 2015) – وناقشت في إجتماعاتها العديد من القضايا والموضوعات الهامة المرتبطة بالسياق الثقافي، وواقع العمارة والعمران، وتحديات التنمية الشاملة والثقافية والعمرانية في مصر والإقليم المحيط والعالم، وهو ما تسجله وتركزه مجموعة محاضر إجتماعات لجنة العمارة في الفترة المذكورة.

6/2 حلقات النقاش
عقدت اللجنة ست حلقات نقاش، تزامنت مع ودعمت بعض إجتماعات لجنة العمارة، وأسهمت في التعرف على فكر وطروح، ومساهمات وخبرات أعضاء اللجنة الأكاديمية والمهنية، كما تناولت جهود الاعداد والتنسيق لفاعاليات الدورة الجارية، كما أتاحت مستوى رفيعا من النقاش والحوار في الموضوعات والإشكاليات التي تضمنتها العروض الرئيسية، وبما فتح المجال لمتابعتها والعرض لسبل تناولها وحل مشاكلها – وتتابعت حلقات النقاش على النحو التالي:

6/2/1 حلقة النقاش رقم (1): مشاوير الحياة – إضاءات (3)
لمحات من السيرة والمشوار أ.د. زكـــــية شــــافعي
الأربعاء 12/11/2014 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة
– تقديـــــم : المقرر
– وأشار إلى كونها الحلقة الثالثة في السلسلة التي بدأت ، بعرض أ.د. علي رأفت، في 21 نوفمبر 2012 ، والحلقة الثانية التي تضمنت عرض أ.د. أبو زيد راجح، في 22 يناير 2014- كما أشار الى بنية وتتابع حلقة النقاش، وإلي التقليد الجديد الخاص بالتسجيل “الفيديو” لحلقات النقاش، وبما يتيح عرضها بعد التحرير على الموقع الالكتروني للجنة العمارة، وإتاحتها لمن يرغب من المعماريين والمثقفين، وإنتهى بالترحيب بالأستاذة الدكتور زكية شافعي، وألمح الى بعض الملامح الشخصية والسيرة الذاتية المتميزة لها، ولمسيرتها الأكاديمية والمهنية، وريادتها في المجالات وثيقة الصلة.
– العرض الرئيسي : لمحات من السيرة والمشوار أ.د. زكـــية شـافعي

– غطى العرض جوانب مختارة من السيرة الذاتية والعلامات المميزة بها، وتضمن الحديث: مدخل تناول السيرة والمراحل والنتاج، والإشارة الى التركيز على المنظور الشخصي الإنساني، التعريف والبدايات، الأسرة، الوالد المعماري الرائد حسن شافعي، وتأثيره، مجالات الاهتمام والهوايات، تجربة ومحطات التعليم قبل الجامعي – التجربة الجامعية في قسم العمارة، كلية الهندسة، جامعة الاسكندرية (بكالوريوس العمارة بمرتبة الشرف – 1957)، وبدايات العمل والممارسة المهنية – سنوات البعثة والدراسة للحصول على درجة الدكتوراة، ومجالات الاهتمام البحثي وبدايه تحديد المجال التخصصي الحاكم، (دبلوم الدراسات العليا، قسم التخطيط، جامعة لندن “المراكز الطبية وتوزيعها”، والدكتوراه “مستشفيات الأطفال”، جامعة لندن، مدرسة بارتلت للعمارة(1964)) – التدرج في السلم الأكاديمي، بقسم الهندسة المعمارية جامعة القاهرة (1966)، إنتهاءا برئاسة القسم (1994)، وحتى الحاضر) – التلاميذ، والزملاء والأساتذة رفاق المسيرة الأكاديمية والبحثية.
– العرض لملامح من الانجازات، ومحطات مختارة من المسيرة المهنية والأكاديمية، شملت: البحوث المشتركة بين الجامعات الأمريكية وجامعة القاهرة، في مجالات الإسكان وصناعة البناء، التصميم والتخطيط والمرافق لمباني محدودي الدخل، المسكن النواة لمحدودي الدخل – اللجنة الدائمة للكود المصري “التصميم للمعاقين”- لمحة الى البحوث في مجالي المستشفيات، والإسكان – العضوية والعمل مع الاتحاد الدولي للمعماريين واليونسكو (التعليم المعماري) – تأسيس مكتبها الاستشاري، مجال التخصصن والتركيز على المباني الصحية، ملامح من النتاج: المسابقات المعمارية والجوائز، أهم الأعمال المعمارية ومن بينها (المعهد القومي للأورام، جامعة القاهرة، مستشفى وادي النيل بالقبة، المستشفى الجامعي، جامعة الملك فيصل، بالدمام)، وتضمن العرض وأختتم بأبيات مختارة من أشعار صلاح جاهين، وفاروق جويدة، تشير إلى القناعات والتوجهات، والقيم، التي صاحبتها عبر المسيرة الشخصية المجتمعية، والأكاديمية، والمهنية.

6/2/2 حلقة النقاش: الملصق الدعائي المعماري د. شيماء عاشور
الأربعاء 10/12/2014 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة
– تقديـــــم : المقرر
…… وإنتهى بالترحيب بالدكتورة شيماء عاشور، المدرس بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، والعضو الفاعل في أنشطة وفعاليات لجنة العمارة عبر الدورتين الماضية والجارية، والمحرر المسئول عن تأسيس وتطوير الموقع الالكتروني للجنة العمارة.
– العرض الرئيسي : الملصق الدعائي المعماري د. شيماء عاشور

– بدأ العرض بمقدمه استعرضت الدور الهام الذي تلعبه الإعلانات، ثم انتقل إلي السؤال عن “كيفية الإعلان عن العمارة؟”، وإستعرض نشأة وتطور الإعلان عن العمارة، ثم طرح نموذجا نقديا لتحليل بنية الملصق الدعائي المعماري وإستنباط الملامح الاستهلاكية به، من خلال فهم دلالات الشكل الترويجي للإعلان،،
– كما عرض لمفهوم “الدلالات الرمزية” للعناصر المادية للملصق الدعائي، ودعمها لثقافة الاستهلاك، من خلال صبغ الفكرة التصميمية والعناصر الشكلية غير اللغوية واللغوية للملصق، بملامح إستهلاكية،
– وتمت الاشارة الى إمكانية استنباط الملامح الاستهلاكية للملصق الدعائي، من خلال رصد كيفية توظيف وتشكيل ثلاثة من عناصر الصورة الفوتوغرافية، هي: “النظام المعماري”، و”النظام المكاني”، و”النظام الاجتماعي” لتأكيد مبادئ استهلاكية، وتأثير ذلك علي “تسليع” العمارة، التعامل مع والترويج للمنتج المعماري كسلعة.
– وفي هذا الاطار ألمح العرض الى صياغة وطرح “النموذج النقدي المقترح” لتحليل بنية الملصق الدعائي في حملات الإعلان عن العمارة بمستوياتها الثلاثة، الإعلان عن: “منتج معماري”، و”فكر معماري” و”مهنة العمارة” ـ وبما يمكن من استنباط الملامح الإستهلاكية التي تؤثر علي “رغبات” المستهلك ، من خلال فهم العلاقة بين “الدلالات الرمزية” للعناصر المادية للملصق الدعائي، واستراتيجيات الإعلان التي تحوّل الاحتياجات لقيم استهلاكية، من خلال الشكل الترويجي للإعلان، وتأثير ذلك علي كيفية الإعلان عن العمارة، وعلي “تسليع” العمارة داخل وخارج مصر.
– كما تم العرض لنماذج مختارة من الأنواع الثلاثة من الملصقات الدعائية، للإعلان عن: “المنتج المعماري”، و”الفكر المعماري”، و”مهنة العمارة”، مع استعراض مركز لتاريخ نشأة كل نوع منها، وآليات توظيف أدوات الملصق لتوصيل قيم استهلاكية.
– وانتهى العرض بالمناقشة الختامية، في شكل قراءة عرضية للنتائج التي تم التوصل إليها لكل نوع علي حدة – وتمكن هذه القراءة “الموازية” من استنباط الملامح الإستهلاكية، وتأثيرها علي مداخل: “الإعلان عن العمارة” و “تسليع العمارة” وتم عرض القراءة العرضية ، في متتابعة تتضمن مجموعة من الأسئلة المحورية،
والإجابات عليها.

6/2/3 حلقة النقاش: مشاوير الحياة، اضاءات (4) – د. أحمــد ميتـــو
الأربعاء 14/1/2015 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة

– تقديـــــم : المقرر
……. وإنتهى بالترحيب بالدكتور أحمد ميتو، المدرس بقسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة عين شمس، عضو اللجنة، والمعماري المتميز والمتألق في ساحة الممارسة المهنية في مصر والإقليم، والذي إحتل موقعه من خلال الفوز المتكرر في العديد من المسابقات الهامة على المستويين القومي والإقليمي، منذ تخرجه في نهاية الثمانينات (1989)، بتقدير “ممتاز مع مرتبة الشرف”، وعبر مشواره المهني، وأشار إلى تمكنه من أدواته المعمارية والتشكيلية، وإمكانية أن يختلف البعض معه في التوجه واللغة والمرجعيات البصرية، لكنه لايختلف على قدراته المتميزة، إبداعه وتمكنه، ومساره الثري المتنامي في لغته ونتاجه.

– العرض الرئيسي : مشاوير الحياة، اضاءات (4) د. أحمــد ميتـــو
– وبدء بالشكر للجنة والمقرر على الثقة وتنظيم وترتيب الحدث، وإعتمد الحديث على عرض مرئي كثيف يضم الأعمال والنتاج المعماري، على مدى 25 عاما (1990 – تاريخه)، مع التركيز على وقفات ومحطات متميزة في المسيرة، الأكاديمية والمهنية، يبرز منها:
المحطة الأولى، إختيار المجال ودراسة العمارة، بالرغم من الإهتمام والحلم بالسينما والخراج السينمائي، وسنوات الدراسة، والأداء المتميز، وتأثره بالمعماري الكبير الراحل جمال بكري، وما أشعه من طاقة ايجابية، والثقة والتمرد على المحددات المفتعلة والمسار الآمن، وفكرة المعماري كمتمرد/خارج المألوف architect as a rebel .
وتواصل العرض بالتركيز على مجموعة مختارة من المشروعات المتميزة، الفائزة بالجوائز في المسابقات، وتلك التي تعكس فكره ومفاهيمه وتحيزاته الفكرية والتشكيلية، والتي تضمنت: مسابقة تصميم مكتبات الطفل والشباب بالجيزة (1990 – جائزة أولى)، المسابقة الدولية لتطوير دار الكتب بباب الخلق، أعلى المتحف الاسلامي (1992 – جائزة أولى)، المسابقة الدولية لتصميم المحكمة الدستورية العليا (1992 – الجائزة الأولى والتنفيذ، المرحلة الثانية)، البنك الاستثماري والمجمع متعدد الأغراض، بمدينة نصر، بنك التعمير والاسكان (1995 – الجائزة الثانية)، المسابقة الدولية لتطوير إستخدام مبنى قيادة الثورة بالجزيرة (1997 – الجائزة الأولى في المرحلة الثانية)، مسابقات المتاحف المتخصصة بمدن: المحلة، الغردقة، المنصورة، إدفو (1999 – الجوائز الأولى والثانية)، مسابقة النصب التذكاري برفح (2000 – الجائزة الثانية)، مسابقة مدينة العلوم والتكنولوجيا بمدينة 6 أكتوبر (2001 – الجائزة الثانية)، مسابقة جامعة النيل بمدينة 6 أكتوبر (2001 -الجائزة الأولى)، مسابقة جامعة بدر الالكترونية (2008 – الجائزة الأولى) – تمثيل مصر، جناح مصر في بينالي فينيسيا للعمارة (2010).

6/2/4 حلقة النقاش: مشاوير الحياة، اضاءات (5) – أ. د. محمد توفيق عبد الجواد
الأربعاء 11/3/2015 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة.
– تقديـــــم : المــــقرر
– ….. وإنتهى بالترحيب بالأستاذ الدكتور محمد توفيق عبد الجواد، الأستاذ بقسم العمارة، ورئيس قسم العمارة (الأسبق)، وعميد الكلية (الأسبق)، كلية الفنون الجميلة، جامعة حلوان، عضو لجنة العمارة عبر السنوات، والأكاديمي البارز، المُعَلم وصاحب المدرسة العلمية، التي تسجلها أبحاثه المنشورة، والرسائل المكتملة تحت إشرافه، وعشرات الرسائل والبحوث التي شارك في تقييمها ومنح درجاتها، والمعماري المتميز والمتألق في مصر والإقليم، صاحب الطابع المميز في نتاجه المعماري، والذي إحتل موقعه من خلال الفوز المتكرر في العديد من المسابقات الهامة على المستويين القومي والإقليمي، منذ تخرجه في منتصف الستينات (1966)، وعبر مشواره الأكاديمي والمهني الذين تداخلا ودعما أدائه ونتاجه في كليهما، كما أشار الى كتابه الأخير” العمارة من الوظيفية الى التفكيكية” المتميز شكلا ومضمونا.

– العرض الرئيسي: مشاوير الحياة، اضاءات (5) – أ. د. محمد توفيق عبد الجواد

– وبدأ بالشكر للجنة والحضور على الدعوة وتنظيم الأمسية، وألمح الى بنية الأمسية وتركيزها على أربعة مكونات رئيسية مختارة من مشواره، هي: البدايات، الالتحاق بكلية الفنون الجميلة وسنوات التكوين، ومرحلة الدراسات العليا وسنوات الرحلة والاقامة في انجلترا – الممارسة المهنية، الأعمال والتجارب المعمارية – الكتب والمؤلفات – وختاما الابداع الفني والانشغال بالتصوير والألوان المائية.
– سنوات التكوين ودراسة العمارة، تغيير المسار من “كلية الطيران” الى الفنون الجميلة، وتحديات البدايات، مميزات نظام “الأتلييه” في دراسة العمارة، تأثير الأساتذه المعلمين، ولمحات من تجارب التفاعل الايجابي بينه والأساتذه: أ. شفيق حسني، وأ. رمسيس ويصا واصف، وأ. حسن فتحي، واسترجاع لمشروع التخرج، وبدايات تكوين الطابع وملامح التناول والتعبير.
– التدريب والعمل في مكاتب كبار المعماريين المصريين، في الستينات من القرن الماضي، والاهتمام بتطوير قدرات التواصل والتعبير المعماري، والدراسات البصرية ثلاثية الأبعاد.
– السفر لدراسة الدكتوراة في ليڤربول، إنجلترا، والمشاركة في العمل المهني، واستمرار تطوير قدرات التواصل والتعبير المعماري، والتشكيل البصري.
– عرض الأعمال المعمارية المختارة، المفاهيم والملامح المميزة، وتضمنت مشروعات: سفارة مصر في تونس (2009)، سفارة مصر في دمشق (2007) – كلية الحاسبات والمعلومات (1996)، كلية الحقوق (1998)، مبنى الصالة المغطاة (2007)، السوق التجاري (1998)، حرم جامعة حلوان، متحف كوم أوشيم “وجوه الفيوم” الفيوم (2009)، سفارة الصومال في عمان، سفارة سوريا في الكويت، ترميم وكالة رضوان بك، الخيامية (1999)، تمثيل مصر في بينالي فينيسيا (1991)، وغيرها.
– كتاب “من الوظيفية الى التفكيكية”، التواصل مع الطلاب، ودعم مقررات نظريات العمارة – مرحلة الحداثة وما بعدها، شكل الكتاب، الاعتماد على الاسكتشات والرسومات اليدوية، رسالة مزدوجة في التعبير المعماري وتركيز تاريخ ونظريات العمارة الحديثة.
– تجربة الابداع الفني، الألوان المائية، من الهواية الى العروض الفنية الرسمية، سجل المعارض الفنية، ونماذج من الأعمال، الأعمال ضمن مقتنيات: الهيئة الملكية للجبيل وينبع، المملكة العربية السعودية (1988)، متحف الفن الحديث بالقاهرة (1997)، دبلوم البينالي الدولي للألوان المائية، المكسيك (2002)، الأكاديمية المصرية بروما (2005)، وغيرها.

6/2/5 حلقة النقاش: في التعليم والتعلم المعماري، و مزاولة وتنمية المهنة المستمر –
إستشاري معماري سيف الله أبو النجا
الأربعاء 8/4/2015 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة.

– تقديـــــم : المقرر
– …… وإنتهى بالترحيب بالاستشاري المعماري سيف الله أبو النجا، رئيس مجلس ادارة جمعية المعماريين المصريين، وعضو لجنة العمارة بصفته عبر السنوات، وأشار الى سابقة خبرته المتميزة، ومتعددة المستويات، التي جمعت بين العمارة، والثقافة، والعمل المعماري على جبهتي ممارسة المهنة، وخدمة العمارة والمعماريين في مصر، من خلال جمعية المعماريين المصريين، وتركيز العرض على الموضوعات وثيقة الصلة بممارسة المهنة والإرتقاء بتفاصيلها ومخرجاتها.
– العرض الرئيسي: في التعليم والتعلم المعماري، و مزاولة وتنمية المهنة المستمر –
إستشاري معماري سيف الله أبو النجا
– وبدأ بالشكر للجنة والحضور على الدعوة وتنظيم الأمسية وحلقة النقاش، وألمح الى بنية العرض، وتركيزها على محطات مختارة من مشوار العمل المهني، وبوجه خاص على جبهات أداء ومنجزات جمعية المعماريين المصريين، عبر السنوات تحت قيادة الأساتذة الرواد، وفي العقدين الأخيرين بوجه خاص، وعرض للموضوعات التالية:
– التعاريف والمصطلحات والمفاهيم والتداخلات: مزاولة المهنة، المعماري، المتطلبات الأساسية للمعماري، التعليم والتعلم المعماري، الإعتماد والصلاحية، الخبرات والتدريب العملي، وتحديات التسجيل والترخيص.
– الأخلاقيات والسلوك: المعايير الحاكمة وحماية المجتمع والمهنة والمعماريين.
– التعليم المهني المستمر: التعليم مدى الحياة، تنمية المعلومات والمهارات للمعماريين، لدعم وتطوير كفاءاتهم عبر سنوات الممارسة المهنية، وتخصيص حدا أدنى من الساعات سنويا للمحافظة على مهاراتهم وزيادة معارفهم، والتعرف على التطورات التقنية والفكرية الجارية والأحدث.
– مجالات المهنة والممارسة المهنية المعمارية، وأشكالها.
– ثم انتقل الحديث الى الإتحاد الدولي للمعماريين، وجبهات العمل الأساسية، ومن بينها:
– المعايير الدولية للممارسة المهنية: التعليم، التدريب، الاختبار، التسجيل، متطلبات الممارسة، أخلاقيات المهنة.
– اشتراطات “الإتفاق العام للتجارة” في الخدمات، “الجاتس”، النتائج المؤثرة على ممارسة المهنة المعمارية: تنظيم قواعد تجارة الخدمات والأفكار، تحسين مجالات/ أسواق ممارسة المهنة/ تقديم الخدمات (الكفاءة والقدرة، ضمان النوعية، ضوابط التراخيص).
– كما استرجع تناول الاتحاد الدولي للمعماريين للكود الدولي للأخلاقيات: القبول والاعتراف، الاختلافات الثقافية والتنوع، الحفاظ على البيئة وتلبية الاحتياجات المجتمعية.
– وتناول بوجه خاص أهم ركائز تطوير التعليم المعماري (على خلفية أنشطة ووثائق الاتحاد الدولي للمعماريين)، مسؤولية المعماريين عن تحسين مستوى التعليم، وتمكين المعماريين من تصميم وتشكيل عمارة وبيئة مبنية متوافقة مع التراث الحضاري والثقافي، والبيئة الطبيعية – الاعتبارات العامة، التحديات – تعدد المناهج وأساليب التعليم والتدريب – إعتماد البرامج والدرجات العلمية، عدد سنوات الدراسة والتدريب (٥+٢) والمرونة في التطبيق في ضوء برامج الدراسة الأحدث (الساعات المعتمدة وغيرها) – المعايير العامة لأقسام وكليات العمارة (نظم التقييم، الذاتي، الرسمي غير الحكومي).
– كما عرض لملامح الواقع المصري، التعليم المعماري، ومزاولة المهنة، ومحاور التعامل مع السلبيات والتطوير: عدد سنوات الدراسة، نظم التقييم والاعتماد، سنوات التدريب للتصريح بالممارسة، اختبارات التصريح بمزاولة المهنة، ترخيص مزاولة المهنة، تجديد الترخيص بمزاولة المهنة، كود أخلاقيات ممارسة المهنة، حماية “حقوق وصلاحيات المعماري” ، التعليم المهني المستمر.
– وألمح الى المشاركة في الإعتماد الدولي لبرامج العمارة في مصر، تجارب: قسم الهندسة المعمارية جامعة القاهرة، الجامعة الأمريكية، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا.
– كما إستعرض بعض أهم الأنشطة والفعاليات التي تبنتها ونظمتها جمعية المعماريين، في السنوات الأخيرة.

6/2/6 حلقة النقاش: مشاوير الحياة، إضاءات (6) أ. د. محـسن بيـاض
الأربعاء 6/5/2015 – قاعة الفنون، المجلس الأعلى للثقافة
– تقديـــــم : المقرر
– ….. وإنتهى بالترحيب بالأستاذ الدكتور محسن بياض، الأستاذ بقسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة الاسكندرية، وعضو لجنة العمارة عبر السنوات، وأشار الى سابقة خبرته المتميزة، ومتعددة المستويات، التي جمعت بين مختلف المناصب الادارية الأكاديمية، والأكاديمية والبحثية، والمهنية، وتواجده المتصل المؤثر والمتميز في مختلف المحافل وثيقة الصلة بالعمل الأكاديمي والمهني والمجتمعي.

– العرض الرئيسي: مشاوير الحياة، إضاءات (6) – أ. د. محـسن بيـاض

– وبدأ بالشكر للجنة العمارة والحضور، على الدعوة وتنظيم الأمسية وحلقة النقاش، وألمح إلى فكرة وبنية الحديث والعرض، وطابعه غير الرسمي والإنساني، وجمعه بين الذاتية والموضوعية، من خلال الحركة بين مراحل السيرة الذاتية، والوقفات المتميزة والمؤثرة في مشاوير الحياة، الأكاديمية والمهنية والشخصية،،
– وتناول العرض، البدايات، وسنوات الطفولة، والشباب، ومراحل التعليم قبل الجامعي، وتنقل بين القيم والسلوكيات، وملامح السياق الاجتماعي والثقافي المرتبط بسنوات التكوين، في عقدي الخمسينات والستينات من القرن الماضي، وألمح الى الشغف بالقراءة، وهواية جمع وتصنيف المختارات من الجرائد والمجلات والدوريات، وجمع وإعادة كتابة المأثورات الشعبية، والشعر، والمقولات الأدبية، والتفاعل مع الأحداث السياسية القومية، كحرب 1956 ، وإنفصال سوريا عن الجمهورية العربية المتحدة، ورسالتيه للزعيم جمال عبد الناصر، ورده عليهما، والأنشطة الثقافية والمجتمعية، وشغفه بالصحافة المدرسية، الكتابة وجرائد الحائط، وحبه للرحلات عبر المدن المصرية، في الوجهين البحري والقبلي، وتسجيله للوقائع والأحداث، وجمع التذكارات، العمل والتفاعل المجتمعي، الشخصيات المؤثرة السياسية والفنية،
– وانتقل التناول الى محطات المشوار الأكاديمي، وصولا الى رئاسة قسم العمارة، كلية الفنون الجميلة، جامعة الاسكندرية، وعمادة كلية العمارة بجامعة بيروت العربية، وأهم المؤتمرات العلمية، والأبحاث والأنشطة البحثية، والكتب والقراءات المؤثرة في المسارين العلمي والعملي، وأبرز الأنشطة والخبرات المهنية، التخطيطية والمعمارية، كما عرض لبعض ملامح تلك الأعمال، وما إرتبط بها من تحديات ومحددات، وأبرز من تفاعل معهم وتأثر بهم في مشاوير الحياة، من المجال (المعماريين، والمخططين)، والمجالات وثيقة الصلة (الفنون الجميلة).

6/3 الندوات والأمسيات والعروض
– تم تنظيم وعقد ثمان ندوات وأمسيات ومعارض، تتابعت كما يلي:

6/3/1 ندوة وعرض: بينالي ڤينيسيا للعمارة 2014 – التجربة المصرية، بالتعاون مع الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وصندوق التنمية الثقافية، الأربعاء 26 نوفمبر 2014، السادسة مساءا، قاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة
(التنسيق والادارة: أ.د. دليلة الكرداني، د. هابي حسني، د. شيماء عاشور)
– تضمنت الندوة خمسة مُكَونات، تتابعت على النحو التالي:
– تقديم أ.د. سيد التونى مقرر لجنة العمارة
– التمهيد للعرض الرئيسي:
– د. شيماء عاشور (اللجنة التنظيمية للمسابقة)
تناولت الخلفية التاريخة وأرشيف المشاركة المصرية في بينالي فينيسيا للعمارة، والتي إنقسمت بين مشاركات رسمية في الجناح الدائم لمصر، والمشاركات غير الرسمية خارجه، كما إستعرضت موضوعات العرض في الجناح الدائم لمصر في بينالي العمارة بفينيسيا، من عام ١٩٩٥ وحتي ٢٠١٢، وفي كل موضوع/مشاركة تم عرض قوميسر (منسق الجناح المصري) وفريق العمل المصاحب له، وتصميم الكُتَيب الخاص بالجناح المصري، وسيناريو العرض داخل فراغ الجناح، بالإضافة الى نماذج من العروض التكميلية والوسائط المتعددة المرئية – كما تم العرض للمقالات التي دعت إلي تغيير طريقة إختيار المسئول عن العرض، وتمثيل مصر في البينالي، وإستعرضت بتركيز الأمسيات التين نظمتها لجنة العمارة بالمجلس الأعلى للثقافة، حول هذا الموضوع، والمقترح المحدد الذي رفعته اللجنة لوزير الثقافة، لتطوير نظام إختيار المنسق وفكر المشاركة المصرية في بينالي فينيسيا للعمارة، وماتبع ذلك من إجراءات، تنظيم المسابقة واللائحة المنظمة لها، وإنتهى العرض بتركيز نتيجة المسابقة، وإستعراض نماذج من المشاركات، والمشروعات الفائزة.
– د. هابي حسني المدير الفني لمكتب رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري (اللجنة التنظيمية للمسابقة)
ركز على التفاصيل الاجرائية لتنظيم المسابقة، والتي تضمنت: إعداد قاعدة البيانات “أرشيف البينالي – المشاركات المصرية”، مهام اللجنة التنظيمية، صياغة لائحة المسابقة وكراسة الشروط ، تدقيق إطار العمل، لجنة التحكيم، مشكلة الإمكانات ومحددات الأداء، الإعلان عن المسابقة، نجاح المسابقة والمشاركة الكبيرة (نحو 72 متسابق)، عدم وجود جوائز، الجائزة “تمثيل مصر في البينالي” وشهادات التقدير للمشروعات المتميزة، تسجيل التجربة والمتابعة، أهم السلبيات والايجابيات، والدروسة المستفادة : محدودية الوقت والإمكانات، ومحاور التطوير.
– أ. د. دليلة الكرداني – رئيسة لجنة التحكيم
عرضت لخلفيات تنظيم المسابقة، النجاح في فرض إطار موضوعي عادل لإختيار “المشرف والفريق المسئول عن تصميم والإشراف على جناح مصر في البينالي”، وصياغة وتحديد الهدف من المسابقة، ومراجعة وتدقيق موضوع Theme بينالي فينيسيا للعمارة 2014، عملية إختيار لجنة التحكيم بحيث تجمع خلفيات أعضائها وممارساتهم بين الثقافة، والعمارة الداخلية، والفنون، والنقد المعماري، والعمارة والتصميم العمراني – آليات عمل لجنة التحكيم ومعايير التقييم، مدى الارتباط بالموضوع المعلن للبينالي Theme ، وإمكانية وعملية التنفيذ، وتتابع مراحل التقييم والتصفيات حتى إعلان النتيجة، والتي إنتهت إلى: الفريق الفائز بالمشاركة في البينالي، وثلاث شهادات تقدير للمشروعات المتميزة، مع إستحقاق أحدها للموقع الثاني في التقييم، كما أشارت الى الحضور المبهر للشباب (من حيث السن وحداثة الممارسة) في المسابقة وبوجه خاص في الفائزين بالمركزين الأول والثاني، وألمحت الى تميز مدخليهما، والفكر التصميمي وإيجابيات كليهما، كما أشارت الى المشاركة الفاعلة للمعماريات الشابات في الفرق المشاركة والفائزة بالمواقع المتقدمة في التقييم، وانتهت بتركيز توصيات الحفاظ على إيجابيات وتواصل التجربة.
– م. إستشاري معماري محمد أبوسعدة – رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، والرئيس السابق للجهاز القومي للتنسيق الحضاري.
إستعرض تحديات تحويل المشروع الفائز في المسابقة الى واقع متميز ومشاركة فاعلة ترقى للحدث، ورمزية تمثيل مصر، والتي تضمنت: مشاكل الوقت والتكاليف، تحويل المقترحات المبدئية إلى مستندات تنفيذ، وقوائم كميات، وتجهيزات خاصة (حاسبات، وآلات عرض رقمية)، ومشاكل السفر والاقامة والحركة الداخلية، وأشاد بالدور الفاعل للسيدة أ. د. جيهان زكي مديرة الأكاديمية المصرية في روما، وفريقها، والتي تابعت التنفيذ وقامت بتوفير الدعم الإداري، والمالي، والفني للفريق، واختتم الحديث بالإشارة الى مبادرته في شأن تنظيم وإطلاق “بينالي مصر الدولي للعمارة”، كمحفل دولي للاحتفال بالعمارة والمعماريين، في مصر والاقليم والعالم، وطلب دعم لجنة العمارة بالمجلس الأعلى للثقافة في صياغة إطار الفكرة، ومقترحات تنفيذها.
– العرض الرئيسي: الذاكرة المفقودة Amnesia
– م. أحمد عبد العزيز المشرف على الجناح “القوميسير” المصري في بينالي فينيسيا للعمارة 2014 ، وممثلي الفريق الفائز (المعماريين: محمد مجدي محمد، ايما شرف طاهر، أحمد جمال الدين مسعد، أحمد حسين محمود، مصطفى محمد نبيل، عماد الدين البيسي).
– وتضمن الشكر لوزارة الثقافة، والجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وصندوق التنمية الثقافية، الأكاديمية المصرية في روما، ولجنة العمارة بالمجلس الأعلى للثقافة علي المبادرة، والتجربة الرائدة، والدعم المتصل والدعوة لعرض تجربتهم في المسابقة والمشاركة في البينالي، وركز على الفكر المعماري والمفهوم والمدخل للعرض، وكذا تجربة تحويل الفكر والمقترحات إلى واقع قائم، ومراحل العمل والتنفيذ التي امتدت على مدى نحو ثلاثة أشهر ونصف.
– يركز المدخل والفكر على المقابلة بين غنى تاريخ العمارة المصرية عبر الحقب التاريخية، والواقع القائم وحالة العمارة والعمران المعاصر في المدينة المصرية، ويركز التناول على مدينة القاهرة كسياق لطرح الفكرة المحورية، إسترجاع التاريخ ومشاكل الوضع الراهن، وينعكس هذا في تجاور وتكامل عرضين بجناح مصر: العرض الخارجي يجمع الصور الأحدث، والواقع القائم، الإزدحام وغياب النظام والإتزان، والعرض الداخلي الذي يجمع الحقبات التاريخية، والعمارة التراثية المميزة لكل من الفترات المتتابعة (المملوكية، العثمانية، القرن الثمن عشر، محمد علي واسماعيل باشا، والنصف الأول من القرن العشرين)، كما أشار الى إستخدام الخرائط التفاعلية لبيان المراحل الحاكمة، ونوعية العمارة والسياق، والتي تسمح للزائر بالحركة والتفاعل مع المادة البصرية والمعرفية المتاحة.
– كما ركز التناول على تجربة تنفيذ مكونات العرض، وتوظيف الإمكانات الرسمية المتاحة، ومتطلبات الفك والتركيب، والنقل وتجميع العناصر، وتحديات الخلفيات التقنية المكملة “العرض الرقمي” و”التفاعلية”، ومشاكل “البرمجيات” والعرض الضوئي والاسقاط ثلاثي الأبعاد والبانورامي، والصوتيات المحيطة، ومحددات الوقت والميزانية.
– مداخلات ونقاش وتعقيبات وخاتمة:
– العرض الموجز للفريق الفائز بالمركز الثاني، وشهادة التقدير في المسابقة، المعماريون: طارق ابراهيم، أحمد مرعي، مريم مرعي، محمد رضوان، وجيه حمدي، سلمى محمد يسري – وإستعرض ملامح المدخل والمفاهيم للمشاركة المقترحة، والجمع بين فكرة العناصر والأصول Fundamentals (ممثلة في البوابة/المدخل) ونماذج مختارة من التراث المعماري المصري عبر العصور.
– الدكتور عماد عبد المحسن، عن الأكاديمية المصرية في روما،
– إستعرض بعض الجوانب المكملة للتجربة ودور فريق الأكاديمية المصرية بروما في منظومة العمل، ودعم أ. د. جيهان زكي مديرة الأكاديمية المصرية في روما للفريق والتجربة، وأثنى على الفريق الفائز، والعمل المتصل والأداء المخلص المتميز، وأكد أهمية الاستفادة من التجاربة والبناء على ايجابياتها.
– كما شارك في المداخلات والملاحظات بعض الحضور، وأثيرت العديد من القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي عرضت للعروض والطروح، وتفاصيل الأمسية.
– وعقب المتحدثون على المداخلات والتساؤلات والملاحظات.
– وميز الندوة حجم وكثافة الحضور، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة، وممثلي الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وصندوق التنمية الثقافية، والأكاديمية المصرية بروما.
– وقد حضر وشارك في الندوة 16 (إثنى عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح – د. أحمد ميتو – د. أشرف بطرس – أ.د. دليلة الكرداني – أ.د. سهير حواس – م. ا. سيف أبو النجا – د. شيماء عاشور – د. طارق والي – أ. د. علي رأفت – أ.د. محسن بياض – أ.د. محمد توفيق عبد الجواد – أ. د. مراد عبد القادر – أ.د. نسمات عبد القادر – د. هابي حسني – د. هبة صفي الدين – أ.د. سيد التوني).

6/3/2 ندوة وعرض: المكان العام، الساحات والفراغات العامة، مصر 2014، الأربعاء 24 ديسمبر 2014، السادسة مساءا، قاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة
(التنسيق والادارة: أ.د. أحمد عوف).
– تضمنت الندوة ستة مُكَونات، تتابعت على النحو التالي:
– تقديم أ.د. سيد التونى مقرر لجنة العمارة
– المدخل والتمهيد لمجموعة العروض:
بنية الأمسية، تتابع العروض، وتصنيف المكان العام أ.د. أحمد عوف
وعرض لمفهوم والتعريف بالمكان العام، باعتباره “كل مكان يستطيع العامة الدخول اليه واستعماله”، كما عرض باستفاضة الى تصنيفات الأماكن العامة، والجوانب المادية وغير المادية في تشكيل وأداء الأماكن العامة، وتحديات إدارتها وتصميمها، وأشار الى فكرة الأمسية وبنائها، وإلى العروض الأربعة وإرتباطاتها وتكاملها، من خلال تناولها: للجوانب الإجتماعية والإقتصادية، الإدارية والعمرانية للأماكن العامة، وتتابعها المقصود: بدءا من التعبير عن الرأي “أماكن للديمقراطية”، ثم مسارات المشاة ومعابر/تقاطعات السكك الحديدية “المزلقانات” في مصر، و “أسواق الشوارع، تحديات الادارة والتحكم” – وانتهاءا بلمحة الى الماضي، بالعرض الى “المحتسب ومسئولية ادارة الأماكن العامة والأسواق”، والمقابلة بين الماضي والحاضر والدروس المستفادة – كما قام بتقديم مجموعة الباحثين المشاركين (من طلاب الماجستير والدكتوراه، بهندسة القاهرة)، وأشار الى أهمية عرض واتاحة البحوث الأكاديمية، للمسئولين ومتخذي القرار، بالاضافة الى نشرها بين مختلف فئات المجتمع بوجه عام، ومجتمعات المثقفين والمهنيين بوجه خاص، وأوضح علاقة كل عرض من العروض الأربعة، بالموضوع الحاكم “الأماكن العامة – في مصر”، من خلال التمهيد له والتعقيب المركز على كل منها.

– العرض الأول: أماكن للديمقراطية الباحثة المهندسة مريم أسامة
وعرضت للفراغ العام في المدن الكبرى، بوجه عام وفي المناطق المركزية بوجه خاص، حيث تركيز المباني والخدمات الهامة، وألمحت الى دورها في بنية وتشكيل العمران، وإرتباطها بالأحداث السياسية، وبروزها كمسرح ومحتوى لمشاركة المواطنين في إتخاذ القرار والتعبير عن الرأي بإيجابية وفاعلية، وتناولت الفراغ العام باعتباره تعبيرا ماديا عن حق المواطنين في المدينة، وإستعرضت تاريخ الديمقراطية وتخاذ القرار المجتمعي/الجمعي، وأنواع الفراغات الرسمية المرتبطة بالديمقراطية، وعرضت لثورات ماسمي “الربيع العربي” وإرتباطها بالفراغات العامة، وإنتهى العرض بتحليل مركز لنماذج مختارة من الفراغات العامة المرتبطة بالديمقراطية، على المستويات المحلية والإقليمية، والعالمية.
– العرض الثاني: تقاطعات المشاة ومعابر السكك الحديدية
الباحثة المهندسة سارة عصام (كلية الفنون الجميلة المنيا)
وطرحت التعريف بمجال العرض: “المزلقانات” أو تقاطعات المشاة ومعابر السكك الحديدية، كأماكن عامة، وألمحت الى أهميتها في عمران المدينة والمناطق الحضرية، باعتبارها: نقاط وبؤر لتركيز الأنشطة والربط بين أجزاء المدينة، ومعابر للحدود الفاصلة بين نطاقاتها، وعلامات للوصول، ومداخل للمناطق والنطاقات الحضرية، وأنوية جاذبة للأنشطة – كما تناولت تصنيف “المزلقانات”، وبوجه خاص تلك المحتوية على أسواق شعبية غير رسمية، وعرضت لمشاكل المزلقانات، ومداخل التعامل والتطوير، وسلوكيات المستعملين، ومشكلة الأمن والأمان، ومعدلات الحوادث في المعابر الرسمية وغير الرسمية، وأشارت الى المعابر ونطاقاتها المحيطة وظواهر العنف، و الأنشطة غير الرسمية والباعة الجائلين، وألمحت الى ظاهرة التعايش مع والقبول بالمزلقانات، من خلال استعراض بعض النماذج العالمية والمحلية، وانتهت الى تركيز مداخل والتعامل مع الظاهرة، أسس ودلائل التصميم، لمنع الحوادث، والتي تضمنت نقل الأنشطة، ودعم النطاقات والأنشطة المحيطة.
– العرض الثالث: أسواق الشوارع الباحثة المهندسة سلمى البنا
وتناولت الظاهرة ومكوناتها والمداخل للتعامل معها، وركزت طرحها المحوري في شأن ادارة أسواق الشوارع، الحالة المصرية، وعرضت لخلفية البحث، ومخاطر العمل الميداني، ومشاكل التواجد في المكان العام بعد “يناير 2011″، والجدل بشأن “الحق في المكان العام”، نوعية وتصنيف الباعة الجائلين وملامحهم العامة، الاقتصاد غير الرسمي، الدور والفاعلية، والأهمية النسبية، كما أشارت الى تحديات الادارة المرتبطة بأسواق الشوارع والمكان العام، من منظوي الباعة والجهات المسئولة، من حيث تنظيم الاستعمال، والاستمرارية والتمويل، الصيانة ونوعية البيئة، والتنسيق، كما ألمحت الى شيوع واستمرارية الظاهرة عبر الحقب التاريخية، وتتبعت بعض مظاهرها، وعرضت لنماذج عالمية مختارة من أسواق الشوارع والأماكن العامة (فرنسا، جنوب افريقيا، والهند)، وانتهت بعرض مركز للحالة المصرية المعاصرة، منذ منتصف القرن الماضي وحتى الآن، من خلال وقفات مختارة تناولت، القوانين والتشريعات، وتنامي الظاهرة بعد يناير 2011، وأماكن التواجد في القاهرة الكبرى، وأنساق استعمال المكان العام حالة شارع طلعت حرب، وتجربة نقل الباعة الجائلين الى جراج الترجمان، وسط مدينة القاهرة.
– العرض الرابع: المحتسب وادارة العمران
الباحث المهندس حسن أحمد حسن (المعهد العالي لهندسة وتكنولوجيا الطيران)
ركز العرض على وظيفة ومسئوليات “المحتسب” في المدينة المصرية والعربية، في الفترات التاريخية الوسيطة، وركز التناول على تحديات وآليات: إدارة الأماكن العامة والأسواق، نوعية البيئة وجودة الحياة، ضبط السلوكيات، وتنظيم العمران، كما تناول الأسس والضوابط والمعايير الشائعة، المواقع وتنظيم الأسواق، وعروض الطرق والمسارات، وإشتراطات المباني والنظافة العامة، كما تم العرض الى المقابلة بين وظائف المحتسب ومعاونيه، ومداها الواسع، ومستوياتها المركبة، وعنايتها بالتفاصيل الدقيقة، كضبط الأوزان وجودة السلع، الى المستويات الأشمل، المرتبطة بالنطاقات العمرانية، وتوزيع الأنشطة والاستعمالات، ومواصفات وصلاحية المسارات في الحقب المختلفة، والواقع القائم في المدينة المصرية، والاشارة الى الدروس المستفادة من ادارة المدن التاريخية، وامكانات التطبيق.
– كما شارك في المداخلات والملاحظات بعض الحضور، وأثيرت العديد من القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي عرضت للعروض والطروح الأربعة والاطار الحاكم للأمسية: المكان العام، ملامحه وتحديات تناوله، تصميمه وتطويره.
– وعقب أ.د. أحمد عوف والمتحدثون الأربعة على المداخلات والتساؤلات والملاحظات.

– تميز الحدث بكثافة الحضور، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة.
– وقام بتصوير وتسجيل الحدث، الأمسية والندوة، المعمارية المهندسة شيماء شاهين.
– وقد حضر وشارك في الندوة 11 (أحد عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة: (أ.د. أحمد عوف – د. أحمد ميتو – أ.د. أشرف بطرس – أ.د. زكية شافعي – م. ا. سيف أبو النجا – د. طارق والي – أ. د. علي رأفت – أ.د. محسن بياض – أ.د. نسمات عبد القادر – د.هابي حسني – أ.د. سيد التوني).

6/3/3 ندوة ومعرض ، الحدائق التاريخية في القاهرة، واقع حزين وقيم مهدرة
الأربعاء 28 يناير 2015، السادسة مساءا، قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، بالمجلس الأعلى للثقافة (أ.د. سهير حواس – أ. د. دليلة الكرداني).
– تضمنت الندوة ستة مُكَونات، تتابعت على النحو التالي:
– تقديــــم أ.د. ســـيد التونى مقرر لجنة العمارة
– مدخل وتمهيد للعروض: البنية والتتابع أ. د. دليلــة الكرداني
– استعرضت طرح الأمسية وموضوعها الرئيسي، “الواقع الحزين للحدائق التاريخية في القاهرة الكبرى (مدينتا القاهرة والجيزة)”، وماتعرضت له، ولازالت تتعرض له من الإهمال والتجاهل، والعدوان والتعسف في الاستخدام، وأشارت الى مايعكسه هذا الواقع الأليم، من هدر للقيم والقيمة، الثقافية والعمرانية، وعداء متصل للتراث الطبيعي والعمراني، وألمحت للمسئولية المشتركة، للمؤسسات الرسمية، الحكومية وغير الحكومية، والمجتمع في هذا الشأن، في محاولة للإحاطة ببعض جوانب المشكلة، والإشارة إلى محاور الفعل المؤثر، وعرضت إلى بنية الأمسية، القائمة على أربعة عروض مركزة من المتحدثين الستة، وقامت بتقديم المتحدثين، والموضوعات قرين كل متحدث، في التتابع التالي:
– العروض والمتحـدثون
– “نستالچيا” الحدائق التراثية – حواديت وُرَيقَات لونها أخضر أ. د. ســهير زكي حواس
– في سرد يجمع بين الذاتية والموضوعية، والتاريخ والحنين الى الماضي، والتسجيل العمراني، وتركيز ملامح السياق المرتبط بالحدائق التاريخية في مصر الحديثة، تم تناول المدخل، الحنين الى الماضي، الذكريات، والحفاظ الفعال، الأسماء والمسميات والدلالات، “الحديقة، البستان، الجنة والجنينة”، معايير جودة الحياة، الحدائق كإنعكاس للتحضر والتقدم، أشهر الحدائق التاريخية، منتزهات القاهرة الأحدث في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، مع ولاية اسماعيل باشا وبعده، النماذج الأبرز، و”حكايات الحدائق”، حديقة الأزبكية ملامح ولمحات، حديقة سراى الجزيرة، حدائق الأورمان والحيوان، حديقة الأسماك، الخرائط والمخططات الأصلية، الواقع القائم، التداعي والاهمال، ومداخل الحفاظ الفعال.

– المشروع الطليعي لتسجيل نباتات حديقة الأورمان التاريخية – المركز القومي لتسجيل التراث الثقافي والطبيعي أ. إبراهيم عبد العزيز إبراهيم
– وعرض لملامح مشروع تسجيل نباتات حديقة الأورمان، بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووزارة الزراعة، ضمن المشروع الأشمل لتوثيق ست حدائق تاريخية، وإستعرض المدخل ومنهج العمل، لتوثيق نحو 1000 نوع/فصيل نباتي، التزهير والتميز، ثلاث مراحل مختلفة، المكتبة المتكاملة وقاعدة البيانات التفاعلية، الصور التفصيلية، توصيف النباتات، البيانات والاستخدامات، أماكن التواجد، الأسماء باللغات المختلفة. كما تناول تدقيق تاريخ وتطور حديقة الأورمان، حديقة الحيوان، حديقة سراى الجزيرة، التداخل وتباين المداخل – نماذج لطرق البحث الرقمي، النباتات النادرة، عائلات النباتات، مواقع الأشجار – القائمة التجميعية للنباتات الألف، العينات المرسومة، ولمحة إلى أهمية التوثيق، والإضافة والتطوير لقاعدة البيانات.
– الحفاظ علي الحدائق التاريخية – تجربتا: حديقة قصر المنيل، القاهرة، وحديقة الحيوان بالجيزة أ. د. ليـلي المصـري أ. د. مـاهـــر ستـينو
– إسترجعت أ.د.ليلى المصري حديثها وعرضها المصاحب (بالاشتراك مع أ. د. مـاهـــر ستـينو)، عن الحفاظ على الحدائق التاريخية، دراسة حالة حديقة الحيوان بالجيزة، في أمسية الحدائق التراثية، للجنة العمارة، في عام 2002، والعودة الى حالة حديقة الحيوان بعد نحو 12 عاما، بالضافة الى تجربة إستعادة حدائق قصر المنيل التاريخية، وأشارت الى تكون العرض من قسمين، هما: المدخل في تجارب الحفاظ العمراني، ودراستي الحالة – وتناولت بتركيز وإيجاز: التعامل مع الحدائق والنطاقات ذات القيمة، الحفاظ على الذاكرة، التعليم والإلهام، إحترام الأصل، المفاهيم والتعريفات، الحفاظ، التأهيل، الاستعادة والإحياء “الترميم” وإعادة الإنشاء، تصنيفات المواقع الطبيعية الثقافية والتاريخية “اللاندسكيب الثقافي”: التقليدية و”الإثنية”، التصميمات التاريخية، المواقع التاريخية، الملامح والتداخلات، بالإستعانة بنماذج ومختارات من المواقع والتجارب المتميزة، إقليميا وعالميا.
– وإستعرضت ببعض التفصيل تجربة إستعادة وإحياء حدائق وموقع قصر المنيل، جزيرة الروضة، الخلفية التاريخية، مراحل الإزدهار والتدهور النسبي، بسبب الوظائف والإستخدامات الفندقية والترويحية، المدخل والمفاهيم، مراحل العمل، التسجيل، المرجعيات والخرائط الأصلية، الإمكانات ومقترحات الإحياء والإستعادة.
– وإختتمت العرض بالتذكير بحالة حديقة الحيوان بالجيزة، ملامح التداعي، محاور العمل والإمكانات، مُرَكِزة مراحل وخطوات/مكونات المنظومات المتكاملة للحفاظ على المواقع ذات القيمة، والحدائق التاريخية.
– استراتيجية الحفاظ علي حديقة الاورمان التاريخية – الآمال والمعوقات
أ. د. دليلـة الكرداني أ. د. نـاهــد عمـران
– قدمت أ.د. دليلة الكرداني مشروع إستعادة حديقة الأورمان التاريخية، بالجيزة، باعتباره تجربة رائدة في الحياء والحفاظ، وتركت ل د. ناهد عمران، عرض ملامح التجربة، إطارها ومخرجاتها، والتي أشارت الى تكامل جهود الجهاز القومي للتنسيق الحضاري (بدعم رئيسه الأسبق أ. سمير غريب)، ومحافظة الجيزة، والإدارة المركزية للتشجير والبيئة بوزارة الزراعة، وشركة المقاولون العرب (ادارة الإستشارات الهندسية)، في مراحل العمل المختلفة، والتي بدأت بعد فض إعتصام النهضة في صيف 2013، والتي شملت ثلاث مراحل رئيسية، تضمنت: تسجيل وتوثيق المشاكل القائمة، رصد وحصر التدخلات، برنامج التنمية المعمارية والمقترحات – كما إستعرضت من خلال التسجيل الفوتوغرافي: العناصر والمباني ذات القيمة (السور والبوابة الرئيسية، دورة المياه القديمة)، صوبة النباتات، الجسر، الأنشطة المتوافقة، والأنشطة الدخيلة وغير المتوافقة، والتعديات الداخلية والمحيطة – كما تناولت بإيجاز مشاكل الإدارة، والاستدامة والتواصل، وإختتمت العرض المرئي بإستعراض المقترحات التصميمية والمعالجات المعمارية والتنسيقية، عناصر التنسيق، الإضاءة الداخلية والخارجية، اللافتات والأثاث، والتعامل مع المباني القائمة.
– مداخـــلات وحـــوار وخاتمة
– ميز الحدث، وكثافة الحضور، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة، ومجتمع المثقفين وغيرهم.
– وقام بتصوير وتسجيل الحدث، الأمسية والندوة، المعماريتان المهندسة شيماء شاهين.
– وحضر وشارك في الندوة 13 (ثلاثة عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح، أ.د. أشرف بطرس، أ. د. دليلة الكرداني، أ. د. زكية شافعي، أ.د. سهير حواس، م. ا. سيف الله أبو النجا، د. شيماء عاشور، أ. د. علي رأفت ، أ. د. ماهر ستينو، أ. د. محسن بياض، أ.د. نسمات عبد القادر، د. هابي حسني، أ.د. سـيد التوني).

6/3/4 ندوة – عمارة وفن وشجـــون، معمـــاريان من الثمانينات
د. أشرف بطرس د. أيمن ونــس
الأربعاء 11 فبرايــر 2015، السادسة مساءا،
قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة
– تقديــــم أ.د. ســـيد التونى مقرر لجنة العمارة
– وبدأها بالشكر والعرفان للحضور الكبير المتنوع، بالرغم من قسوة الظروف الجوية، وأشار الى فكرة الأمسية التي تتزامن مع الاجتماع المفتوح للجنة العمارة، وعرض الى فكرتها المركبة التي تجمع بين الرسمية والمرونة، ويعبر عنها العنوان المركب: الرئيسي “عمارة وفن وشجون”، والثانوي “معماريان من الثمنينات”، ويجمع بينهما صاحبا الأمسية، باعتبارهما معماريان ينتميا لجيل الثمانينات، بحكم سنة التخرج (1984) من قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة القاهرة، وسنوات الخبرة الممتدة عبر ثلاثة عقود، والتي تجمع بين العمل الأكاديمي، والممارسة المهنية المتميزة، والابداع الفني “الجرافيكي” والتشكيلي، وأوجز بعض ملامح السيرة الذاتية للمتحدثين الرئيسيين، ومجالات اهتماماتهما البحثية والفكرية، التي إرتكزت على وإنطلقت من: “الثقافة والعمارة/ النتاج البنائي للمجتمعات” عند الدكتورأشرف بطرس، و”الفراغات العمرانية في المناطق المتيزة معماريا وعمرانيا” عند الدكتور أيمن ونس – كما أشار الى بنية الأمسية التي تضمنت العرض المفتوح في بهو المدخل الرئيسي للمجلس الأعلى للثقافة، لنماذج من الإنتاج المعماري للدكتور أشرف بطرس، والإنتاج الفني “الجرافيكي” والتشكيلي للدكتور أيمن ونس، والندوة: التي تضم أربعة مكونات، هى: التقديم، العرضين الرئيسيين، ومداخلات وتساؤلات الحضور، وتعقيب وخاتمة من صاحبيها “المتحدثان”، وإنتهى بالشكر والتقدير لكل من د. أشرف بطرس و د. أيمن ونس، على الجهد الكبيرالمبدع، وكرم المشاركة والحضور.
– المتحـدثان
– العرض الأول ” ثلاث حكايات في البحث عن الخلود ”
د. أشــرف بطـرس (إستشاري معماري – محاضر/أستاذ زائر، الجامعة الأمريكية،ةالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا – عضو لجنة العمارة، بالمجلس الأعلى للثقافة)
– إرتكز العرض على طرح محوري، هو “الخلود” أو الاستمرارية والتواصل، في العمل الفني والتشكيلي الابداعي، في الفن والعمارة، ومايرتبط بهذا الطرح من جهد إبداعي ومسئولية للفنان، والعلاقة بين الإبداع والمنتج الفني والاستمرارية والتواصل مع المجتمعات، عبر الزمان والمكان، وإعتمد العرض على توظيف عرض “ڤيديو/ سينمائي” متعدد الوسائط، تم إعداده ليدعم ويتكامل مع الحديث، وجمع بين النصوص الشعرية والنثرية والأدبية، العربية والمترجمة، والمادة البصرية “المتحركة”، وإرتكز على أربعة مكونات، هي: ثلاث حكايات في البحث عن الخلود، تضمنت عروضا مركزة عن حياة وفكر وأعمال: الرسام/المصور الهولندي/الفلمنكي الأشهر “فان جوخ”، والتركيز على التباين بين التجاهل ومعاناة الفنان في حياته “الصور الذاتية، الوحدة واليأس”، ثم الشهرة والتقدير المتنامي لنتاجه بعد عقود من وفاته، والمخرج والمعماري والمصمم والفنان المصري “شادي عبد السلام” ورؤيته شديدة التميز والرقي للمكان والمعمار، للتراث النابض وللبشر، وفيلميه: المكتمل “المومياء – يوم أن تحصى السنين”، ومشروع العمر غير المكتمل “إخناتون – مأساة البيت الكبير”، والمعماري المصري الكبير”حسن فتحي”، لمحات لفكره ولغته ونتاجه، وعمله الأشهر “الجرنة الجديدة” بالأقصر، والعرض لمسئولية المبدع عن مصير ابداعاته، والمكون الرابع: مشروع مختار من أعماله يعكس فكره وتحيزاته البصرية ومفرداته التشكيلية، القرية السياحية “الحدائق المعلقة”، بسهل حشيش، البحر الأحمر – والذي عرضت بعض لوحاته في بهو المدخل الرئيسي، للمجلس الأعلى للثقافة.

– العرض الثاني ” مســاحة …. للإبــــداع SPACE for INNOVATION ”
د. أيمــن ونــــس (نائب عميد الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولجيا – معماري ممارس)
– ركز العرض على الطرح الحاكم، الذي يحمله عنوان العرض، مساحة للإبداع، ويعني به الحرية النسبية في التعبير والإبداع عن الفكر والذات، عبر المحاور الثلاثة التي إنشغل وإشتغل بها عبر ثلاثين عاما منذ التخرج، وهي: العمل الأكاديمي، والممارسة المهنية/التصميم المعماري، والرسم والتصوير، وإعتمد على طرح مباشر هو أن الحرية ومساحة التعبير تتزايد من المحدودية، الى الرحابة والاتساع، ودعمه بنماذج مختارة من المسيرة المهنية، الأكاديمية، المعمارية والفنية، في عرض مركز، تضمن ثلاث وقفات، هي: الأولى، التجربة الأكاديمية “أضيق مساحات الحرية” بالرغم من السعي للإنطلاق والتجريب، في “ستوديوهات” ومقررات التشكيل والتصميم المعماري، والتي نجحت في فتح المجال للطلاب للانطلاق والتعبير، والبحث والتجريب، والتعلم الذاتي، وأشار الى مردودها الايجابي، وتعلمه منها أكثر مما علم طلابه – والثانية، الممارسة المهنية “المساحة الوسيطة”، والحرية في البحث عن الحلول، والتشكيل المعماري، وتطوير اللغة والمفردات المعمارية، والتفاعل مع الفنانين التشكيليين، وتحديات الحوار مع المطورين والمستعملين، وإستخدم عدة نماذج من نتاجه المعماري، لدعم المفاهيم والطروح، والعرض للغة والمفردات المعمارية، وأمثلة توظيف التراث الشعبي والرسمي في المعالجات المعمارية والعمرانية، – والثالثة، الفن التشكيلي “الجداريات، التصوير الزيتي، الرسومات الخطية والجرافيكية اليدوية وباستخدام الحاسب اللوحي”، والتي أتاحت له أكبر مساحات الحرية والتعبير الذاتي، وفرص التواصل مع المحيط، والفنون، والمبدعين “الموسيقيين وغيرهم”، الطبيعة، والأمكنة، والعمارة.
– مداخـــلات وحـــوار وخاتمة
– وعقب كل من د. أشرف بطرس و د. أيمن ونس على بعض ما أثير من مداخلات وتساؤلات.
– وميز الأمسية كثافة الحضور، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة، وغيرهم.
– وقام بتصوير وتسجيل الحدث، الأمسية والمعرض الندوة، المعمارية المهندسة شيماء شاهين.

6/3/5 أمسية عـــرض ومعــرض: مــن أنـــــــا؟ المعـــــــــماري – كتابات وتجارب معمارية وعمرانية عبر ثلاثة عقود – مركز طارق والي للعمارة والتراث، الأربعاء 25 فبرايــر 2015 – السادسة مساءا، قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة. (د. طـــــارق والي)

– تضمنت الندوة ثلاثة مكَونات، تتابعت على النحو التالي:
– تقديـــم أ.د. ســـيد التونى مقرر لجنة العمارة
– رحب بالحضور، وتوجه بالشكر والعرفان للدكتور طارق والي، مؤسس مركز طارق والي للعمارة والتراث، وأشار الى بعض ملامح مشاوره الأكاديمي، الثقافي والمهني، عبر مايقترب من الأربعين عاما، من الممارسة متعددة المستويات، شملت الكتابة والنشر، والعمل والتجريب المتميز في العمارة والعمران، والحفاظ على واستلهام التراث، أثر خلالها على دوائر عدة من المعماريين والمثقفين، من الأجيال المختلفة، وهو ما شكل الفكرة المبدئية للأمسية، التي يحملها عنوانها الثانوي: “كتابات وتجارب معمارية وعمرانية عبر ثلاثة عقود” – والتي تحرك بها د. طارق والي، الى تناول مختلف من حيث الشكل، في محاولة للاجابة على تساؤلات متداخلة حول مفاهيم “المعماري”، والممارسة والتجارب، عبر سنوات الرحلة، ويغطي أيضا بعض جوانب التجربة الثرية، متعددة المستويات – كما أشار الى المعرض المركز، الذي يضم مائتي صورة، تجمعها “لوحتان” عملاقتان، في بهو المدخل الرئيسي، تسجل بصدق العديد من ملامح المشوار ومداخل الاجابات على التساؤلات، وانتهى بتكرار الشكر والعرفان ل د. طارق والي على الجهد المتميز، وعلى الدعم المتصل للجنة العمارة عبر السنوات، وللحضور كرم المشاركة.
– العرض الرئيسي: “مــن أنـــــــا؟ المعـــــــــماري”- كتابات وتجارب معمارية وعمرانية عبر ثلاثة عقود د. طارق والي
– إعتمد العرض على نص مُرَكز، يجمع بين التأملات، والمفاهيم، والسرد النوعي، ويوظف المختارات: الأدبية، والنصوص الشعرية، والموسيقية، بالإضافة الى المادة البصرية الصور و”الأفلام”، التي تجمع بين السياقات الثقافية والطبيعية والعمرانية، والنماذج المختارة من الأعمال: الكتب والمؤلفات، الدوريات، التجارب المعمارية والعمرانية، النشر الثقافي الرقمي، الاحتفاليات المعمارية، وغيرها.
– وافتتح العرض بعبارة دالة، نصها:
” أمسيتنا زمانها .. ســـاعتان
ساعه نطرح فيها اسئلة وأفكـــــار ..
وساعه نبحث عن إجابه من خلال حوار ..
ليست أمسية الفرد … ولكننا نريدها جماعية العزف للرحلة ..
إنها رحلة شارك فيها عشرات كنت بالأمس واحداً منهم .. وأصبحت فى وسطهم عشت معها ومعهم أربعين سنه من الممارسات ، ونعرضها معهم ومعكم فى ستين دقيقـــة .
عشت معها ومعهم أربعين سنة من الممارسات نعرضهم معهم ومعكم فى ستين دقيقه.
فكل كلمه فيها لها مدلول … وكل صورة تحمل رسالة … وكل نغم يعبر عن أحساس.”

– إحتوى العرض أربعة أقسام رئيسية، متكاملة ومتداخلة، هي:
– العمارة من خلال المنظومات.
– عمران أفضل من خلال التنميه والتطوير والارتقاء “اطار عمراني أفضل للمكان”.
– استقراء الزمان، وصياغة معاصرة للموروث – تطوير المناطق والمواقع التراثية والتاريخية.
– متتابعة بناء المنظومة الهندسية التاريخية.
– وعرض ببعض التفصيل لمختارات من الأعمال المعمارية والعمرانية، تضمنت: بيت ابراهيم شيمي، المخطط الهيكلي والتفصيلي لشلاتين، المخطط العام والتفصيلي لتطوير هضبة الأهرام الأثرية، ومتحف مستنسخ مقبرة “عنخ آمون”. بالاضافة الى كتابي: “مدرسة السلطان حسن – النظرية العمرانية” ، و “رحلة القاهرة من عصر الولاية الى عصر العولمة”.
– وتضمن العرض، مختارات من أشعار محمود درويش، و صلاح جاهين، دعمت الأقسام الرئيسية ومكونات العرض.
– كما تضمن العرض وتخللته مختارات غنائية وموسيقية: للموسيقار رياض السنباطي، و”حمزة الدين”، و “توماني دياتي، من الطوارق الأمازيج”، و”منيرة المهدية”، “موال أيوب – أداء كريمة، من مدرسة رمسيس ويصا بالحرانية”.

– مداخلات، حوار، وتعقيب
– شارك في المداخلات، التساؤلات والملاحظات، العديد من الحضور، وأثيرت الكثير من القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي عرضت للعرض ومكوناته وطروحه، الحاكم للأمسية:
– وعقب د. طارق والي، على المداخلات والتساؤلات والملاحظات.
– تمتع الحدث بكثافة الحضور، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة، ومجتمع المثقفين وغيرهم.
– وقام بتصوير وتسجيل الحدث، الأمسية والندوة، المعمارية المهندسة شيماء شاهين.
– وقد حضر وشارك في الندوة 14 (أربعة عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح، أ. د. دليلة الكرداني، أ.د. زكية شافعي، أ. د. سهير حواس، م. ا. سيف أبو النجا، د. شيماء عاشور، د. طارق والي، أ. د. علي رأفت، أ.د. محسن بياض، أ.د. مراد عبد القادر، أ.د. نسمات عبد القادر، د. هابي حسني، د. هبة أبو الفضل، أ.د. سـيد التوني)

6/3/6 أمسية، السينما والعمارة والناس، الأربعاء 25 مارس 2015- السادسة مساءا، قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي ، المجلس الأعلى للثقافة. (د. شيماء عاشور)

– تضمنت الأمسية ثلاثة مكَونات رئيسية، تتابعت على النحو التالي:
– التقديـــم
– تقديم أول أ.د. ســـيد التونى مقرر لجنة العمارة
– رحب بالحضور، وتوجه بالشكر والعرفان للدكتورة شيماء عاشور، المدرسة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، عضو لجنة العمارة، معدة ومخرجة الأمسية، التي كانت خلف الفكرة، وجمع المشاركين، وبنية الندوة وتتابع العروض، وألمح الى أهمية السينما،”الفن السابع”، الأداة العبقرية التي تُلهم وتؤثر، تُعلم وتُمتع، وتُشكل الإدراك والوعي المجتمعي، والفاعلة في الإتصال والتواصل، وأشار الى العلاقة الوثيقة بين “العمارة” و “السينما”، اللغة والمرجعيات البصرية، في التسجيل والتوثيق المبدع، لطوابع الأمكنة، والإنشغال بالزمن والتاريخ، بل وعلى مستوى الملصق الاعلامي ودوره في كليهما، وكرر الشكر للدكتورة شيماء عاشور وضيوف وأصحاب الأمسية: م. مريم مرعي، و م. مجيب الرحمن، والسيناريست محمد الحاج، والدكتورة سالي عيسوي على الجهد المبدع والمتميز، وكرم المشاركة والحضور.
– تقديم ثان، عن السينما والعمارة د. شيماء عاشور (ادارة الأمسية)
– وصفت الحالة الفريدة التي تخلقها السينما من خلال الصورة الثابتة بجميع عناصرها، ومن تتابع الصور في المنظومة الحرة والساحرة، وانتقلت لرصد العلاقة بين العمارة والسينما، والتي تتخذ أبعادا متعددة، وألمحت الى أوجه الشبه بينهما، وكيف أن كليهما معا يخلقان مكانا له سحره الخاص، وانتهت بذكر والعرض لأمثلة المباني والأماكن التي رصدتها السينما، وحفظتها، والتي أثرت علي الذاكرة، وانطبعت في الوجدان.
– العروض الأربعة الرئيسية
– قامت د. شيماء عاشور بتقديم كل من المشاركين الأربعة، وألمحت الى خلفياتهم واهتماماتهم، وتتابعت العروض على النحو التالي:
1- إبداعات صلاح مرعى بين السينما والعمارة مهندسة معمارية مريم صلاح مرعي
– بدأت بالحديث عن الإبداع، باعتباره تكوين صور ذهنية من فنون مختلفة واستعادتها عند تصميم عمل جديد، وألمحت الى غنى الصورة الذهنية لدى صلاح مرعى، الفنان متعدد المواهب ومجالات العمل والابداع، التي جمعت بين: تصميم الديكور السينمائي، الاخراج السينمائي، التمثيل، تصميم ديكورات المسرح، والتصميم الداخلى والمعمارى، وكذلك تصميم الحلى وتنسيق وإضاءة المعارض والمتاحف، وغيرها.
وتضمن الحديث جزئين:
– الجزء الأول: السينما عند صلاح مرعى، وعرض لتوظيف وتأثير العمارة، فى “ديكور” السينما، من خلال عرض “ديكورات” ثلاثة نماذج لأعماله في بعض أهم أفلام السينما المصرية (“الجوع”، “ألوان السما السبعا”، و”عقبال عندكم”)، اعتمد التصميم فيها على التحضير، والدراسة الدقيقة لنماذج معمارية مشابه، والاقتصاد في العناصر، والكفاءة في التشكيل، والحس المعماري بخلق التأثير بالاستخدام الماهر للمواد والخامات الجديدة.
– الجزء الثانى: العمارة عند صلاح مرعى، وتأثير حسه السينمائى فى التصميم المعمارى، من خلال العرض للمشروع القومى الإرشادى الإنمائى لتطوير البيئة الإنسانية بالصحراء المصرية فى الفترة من 1990-1997.
وإنتهت بالإشارة إلى الصلة الوثيقة بين تصميم “ديكورات” السينما والعمارة، فالعمارة هى مرجعية السينما، وهو مايبرز بوضوح في أعمال صلاح مرعى التي تجمع بين التكوين المعمارى والدراما، بقدرة وتمكن.
2- العمارة والسينما والمجتمع في ظل التحولات السياسية
مهندس معماري مجيب الرحمن عامر
– ركز العرض والتناول على علاقة العمارة بالحالة السياسية للمجتمعات، باعتبارها إشكالية جديرة بالفحص والدراسة، فلم تكن نشأة الفكر المعماري بوجه عام محض مصادفة، ولم يكن بمعزل عن الظروف المجتمعية، والحيز الجغرافي المرتبط بالمجتمعات – وعلى الفكر والنتاج المعماري، عبر مراحل التطور والارتقاء، وعرض التناول إلى الدراسة المركبة للعلاقة الثلاثية (التحول السياسي – المجتمع – العمارة)، من خلال طرح مؤداه “أنه لايمكن دراسة قيم المجتمع المجردة غير الملموسة بغير الرجوع لمنتج مجتمعي وثقافي، دال وفعالٍ ومؤثر، يمكن تتبعه وتحليله – كالسينما والفن السينمائي”، وإعتمد العرض في هذا الإطار على المقابلة بين محتوى ورمزية العمل السينمائي، والعمل/الأعمال المعمارية – باعتبارهما صناعة مجتمعية- خلال مدى زمني محدد مشُبع بتحولات الحالة السياسية فكراً وتطبيقاً، وهو ماتم إسقاطه على الحالة المصرية بين ثورتي يوليه١٩٥٢ ويناير٢٠١١، بإستخدام وتوظيف ثلاثة محاور متوازية: الأحداث التاريخية (المحتوى السياسي المجتمعي)، الأعمال السينمائية، والأعمال المعمارية.
3- رحلة كاتب سناريو عبر القاهرة – “غطس مديني” السيناريست محـمد النجار
– وبدأ بملاحظاته عن القاهرة كمكان ومساحة ممتدة للتفاعلات الإنسانية بين الطبقات الاجتماعية، وكيف أثر ذلك علي كتابته لفيلم ڤيلا ٦٩”، وعرض لإنعكاس واقع المدينة علي أشخاص الفيلم وأدوارهم الدرامية، مؤكدا “علي الرغم من أن الفيلم يبدو أنه دراما شخصية، إلا أن القاهرة تطرح نفسها، ليس فقط علي مستوي الأفكار ولكن الهموم الضاغطة”، كما أكد حرصه علي البعد عن الصور النمطية التي تقدمها الدراما المصرية للمشكلات “المدينية”، وعلاقات الأفراد وردود أفعالهم تجاه المدينة، نسيجها ومكوناتها، وانتهى الى التأكيد بأنه ككاتب ينظر للقاهرة على أنها وليدة الدراما “الشخصية الصغيرة”، وأن علاقته بالقاهرة يسودها وعي متزايد عن مفارقتها وإختلافها كمدينة عن صورتها التي يتم تصديرها وتسويقها من خلال الكتب والنتاج المرئي/البصري.
4- السينما والوعي الجمعي د. سالي عيسوي
وأشارت الى مجموعة المفاهيم والقيم التي تنامت وترسخت في الوجدان، وشكلت صوراً ذهنيه أصبحت مايمكن اعتباره ركائز “الهوية” المصرية المميزة علي مدار السنين، وأصبحت بالتبعية سواء “أدركناها او لم ندركها” محفورة في الوعي الجمعي، والذي تسهم في تشكيله السينما والدراما “كموروث مرئي” – وهو مايمكن تتبعه، في الملامح المختلفة التي تسجلها الأفلام السينمائية، أنماط السلوك، والشخصية والملامح و”الهوية” المصريه، العمارة والسياق، والمساكن وتفاصيلها، كما أشارت الى تغير القضايا وإنفتاح الدراما علي السينما العالميه، وتأثر بل و”ضياع” الهويه المصرية، أو مسخها في بعض الأفلام، على مستوى: الشخصيات، والسلوك، وعمارة ومظهر ودواخل المسكن ومحيطه الخارجي، وأشارت أيضا الى تأثر، وتداعي “النموذج”/”النماذج” الذي كانت تسهم في تشكيل “المرجع”/ المرجعيات المجتمعية الأوفق، وأكدت على أهمية التقييم الناقد للنتاج السينمائي، وبما يدعم الوعي المجتمعي والجمعي، والمجتمع الوعي “حتى لايقع في شراك المسخ الذي قد يتعرض له في ظل ضياع النموذج، والمرجعيات”.

– مداخلات، حوار، وتعقيب
– شارك في المداخلات، التساؤلات والملاحظات، العديد من الحضور، وأثيرت الكثير من القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي عرضت للعرض ومكوناته وبعض طروحه.
– طبع الأمسية الحضور الكبير، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة، ومجتمع المثقفين وغيرهم.
– وقام بتصوير وتسجيل الحدث، الأمسية والندوة، المعماريتان المهندسة شيماء شاهين والمهندسة دينا علاء الدين.
– وحضر وشارك في الندوة 16 (ستة عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح، د. أحمد ميتو، أ. د. دليلة الكرداني، م. ا. سيف أبو النجا، د. شيماء عاشور، د. طارق والي، أ. د. علي رأفت ، أ. د. ماهر ستينو، أ. د. محسن بياض، أ.د. محمد توفيق عبد الجواد، أ.د. مراد عبد القادر، أ.د. نسمات عبد القادر، د. هابي حسني، د. هبة أبو الفضل، د. هبة صفي الدين، أ.د. سـيد التوني)

6/3/7 أمسية ومعرض، زمانيات مصرية “مائة سنة عمارة” – رواد العمارة المصرية في القرن العشرين 1 ، بالتعاون مع مركز طارق والي للعمارة والتراث و د. شيماء عاشور، الأربعاء 22 أبريل 2015، السادسة مساءا، قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، بالمجلس الأعلى للثقافة. (د. طارق والي)

– تضمنت الأمسية أربعة مكَونات رئيسية، تتابعت على النحو التالي:
– تقديــــــم أول أ.د. ســـيد التونى مُقَرر لجنة العمارة
– رحب بالحضور، وتوجه بالشكر والعرفان للدكتور طارق والي (نائب المُقَرر، لجنة العمارة)، ومركزه الموقر (مركز طارق والي للعمارة والتراث)، والدكتورة شيماء عاشور، المدرسة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، عضوة لجنة العمارة، وفريق مركز طارق والي المتميز: م. شيماء شاهين، م. دينا علاء الدين، م. محمد علاء، م. ايهاب زعقوق، م. محمد صفوت – على الفكر والجهد والتنظيم، وإعداد وتحرير وعرض المادة العلمية والجرافيكية، لتسجيل ونشر أعمال رواد العمارة المصرية في النصف الأول من القرن العشرين، والتي طرحها وتبناها أ. د. يحيى الزيني (مقرر لجنة العمارة الأسبق)، وكان معه في البدء وعبر السنوات د. طارق والي، وأشار إلى تبلور الفكرة مرة أخرى، من خلال رؤية د. طارق والي (في مطلع الدورة الماضية للجنة العمارة 2011 – 2013): “زمانيات مصرية – مائة سنة عمارة”، أو شهرية سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، الدورية الرقمية التي تصدر كل شهرين على موقع “مركز طارق والي للعمارة والتراث” الرقمي ، وموقع ومدونة لجنة العمارة بالمجلس الأعلى للثقافة، وقامت على ذلك د. شيماء عاشور (محررة موقع لجنة العمارة) – وأشار إلى تتابع الإصدارات، والجهد المكتبي والميداني خلفها، والوقت والتكلفة التي تحملها د. طارق والي ومركزه الموقر، كما ألمح إلى تنظيم الأمسية التجريبية الأولى والمعرض المصاحب لها، لإبراز حجم الجهد، والحفاظ على ما يرتبط به من حقوق وملكية فكرية،
– وألمح الى بعض ملامح المعماريين الرواد ونتاجهم المتميز، والسياق التاريخي المرتبط بسنوات دراستهم الأكاديمية، والممارسة المهنية (الممتدة من عشرينات القرن العشرين وحتى عقد الستينات منه، أو نحوها)، وكرر الشكر للدكتور طارق والي ومركزه الموقر وفريقه، على تبني العمل المؤسسي، وكرم الجهد والعطاء الأدبي والمادي، والمتابعة الجادة والملتزمة، وللدكتورة شيماء عاشور مشاركتها وتعاونها في النتاج المتميز، وتحريرها لموقع لجنة العمارة، وتوصيل النتاج المتميز الى دوائر متنامية من المعماريين والمثقفين.
– زمانيات مصرية – رؤية مركز طارق والي للعمارة والتراث د. طـــارق والـــي
– قدم الدكتور طارق والي للعرض المرئي، للإصدارات الثمانية من سير ونتاج المعماريين الرواد، بكلمة ممتدة، وعرض مرئي داعم، وبدأ بإفتتاحية، ركزت رؤيته بشأن تناول “حركة العمارة المصرية والمعماريين المصريين في القرن العشرين، رصداً وتوثيقاً”، ومايرتبط بهذا المشروع التاريخي من مسئولية والتزام، وأهمية “القراءة الشاملة”، التي قد تعكس رؤية ذاتية، لكنها تلتزم بالبحث المحايد والموضوعي، الذي”يدقق في المنقول ولا ينقل عن المتداول بدون سند، أو السائد الضال والمضلل، من محاولات بعضها إستشراقية أو غربية والبعض الآخر محلية “بغباغوية”، وأغلبها فاقد للدقة ومخالف للحقيقة”،،
– وتضمن الحديث وقفات دالة، من بينها: “زمانيات مصرية مشروع شــامل قومي ووطني”، حيث “العنوان مدلول للموضوع، وهو المرتبط بحركة التراث المعماري في القرن العشرين، أو تاريخنا وموروثاتنا الأكثر حداثة ضمن منظومة تاريخ طويل متواصل الحلقات”، .. و “لا يمكن فهم هذا التاريخ في إطار جزئي أو مجزأ، لأنه يُفقد الموروث شموليته بل ومضمونه .. فالصورة لا تكون واضحة إلا عندما نراها كاملة ، والبحث في تاريخ الحركة المعمارية المصرية لا ينفصل عن تاريخ الأمة”
– كما تضمن سرد مركز للتاريخ المصري الحديث في القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين، و إستعرض دورات الحركة الوطنية المصرية، وإبداعاتها، إنتصاراتها وإنتكاساتها، وركز على تبلور الصحوة في مطلع القرن العشرين، ..”، وبدأت “الصحوة التي فجرت طاقات الأمة النهضوية والفكرية والابداعية الوطنية “، و” لعب الرواد من المفكريين والمثقفين وأهل الرأي والمبدعين من الفنانين دوراً محورياً في تلك الصحوة مع السياسيين، جمعتهم النزعة الوطنية لشباب المرحلة في العقدين الثاني والثالث من القرن العشرين”،،
– كما إستعرض ببعض التفصيل، رؤوس قوائم الرواد المبدعين في مختلف المجالات: “الزعامات السياسية، تنمية الإقتصاد الوطني، العلم والتعليم، الفكر والتنوير، الصحافة والنشر، الثقافة والفنون: الشعر، الفنون التشكيلية، الآداب، الموسيقى والغناء، المسرح، السينما”، و “رواد العمارة: … مع العقود الثلاث الأولى من القرن العشرين خرج جيل الرواد من المعماريين المصريين بعد أن حصلوا على تعليمهم المعماري في مصر أوخارج مصر، ليحملوا حق المصريين في عمارة مِصرِهم مع إختلاف الخلفيات التعليمية والثقافية لهؤلاء الرواد، … كان يجمعهم الحق في كسر إحتكار الأجنبي للممارسة المهنية المعمارية في ربوع الوطن”،،
– وإنتهى بالإشارة لبعض ملامح “العمارة والمعماريون المصريون ضمن مشروع زمانيات مصرية… مئـة سـنة عمــــــــــارة”، وماشاهدته مصر على “مدى أربعة عقود في الفترة ما بين الحرب العالمية الأولى ونهاية الحرب العالمية الثانية”، من “طرح جاد لقضية الهوية الثقافية والحضارية للعمارة في مصر ضمن الحركة الوطنية المصرية الشاملة، وحققت الحركة المعمارية فورات وإنتفاضات تقدمية أحياناً وتأصيلية وتقليدية احيانا اخرى”،
– وأشار إلى الحصر المبدئي للقائمة الممتدة للجيل الأول من المعماريين الرواد “في النصف الأول من القرن العشرين والمتضمن لعدد خمسين معمارياً، يمثلون هذه المرحلة، كبداية لتأسيس أرشيف رقمي لتاريخ الحركة المعمارية خلالها، بإعتبارها قائمة قابلة للإضافة والتعديل”،
– كما أشار الى تحديد “عشرة معماريين رواد كبداية لرصد وتسجيل المتاح والممكن من معلومات ومشروعات، هم: مصطفي فهمي، علي لبيب جبر، محمد شريف نعمان، محمود رياض، حسن شافعي ومصطفى شافعي، شارل عيروط، ألبير زنانيري، أبو بكر خيرت، حسن فتحي، رمسيس ويصا واصف ..”،

– وإختتم عرضه بطرح مركز: “زمانيــات مصريـة .. ومنها مئة سنة عمارة .. مشروع وطني ومعماري نرصد خلاله تراثنا المعماري المصري للمعماريين المصريين ، نسجل من خلاله تجاربهم وإبداعاتهم ، دونما الخوض في تقييم المنتج المعماري ذاته أو حتى تصنيفه .. نرصد ونسجل ونوثق في هذه المرحلة بحيادية وتجرد وموضوعية دون تقييم أو وضع التجربة المعمارية ـ التي هي جزء من الصورة الوطنية الشاملة ـ في قوالب، أو تحجيم دورها وتجزءة الصورة الكاملة للصحوة الوطنية”.

– عرض مرئي – نماذج من أعمال ثمانية من رواد العمارة المصريين في القرن العشرين
م. دينا علاء الدين
– تضمن العرض البصري التفاعلي الممتد، كامل محتويات الإصدارات السبعة للمعماريين الثمانية، التي تتابع صدورها كدورية رقمية عبر شهور الدورة الحالية للجنة العمارة – في سلسلة “زمانيات مصرية – مائة سنة عمارة”، أو شهرية سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع “مركز طارق والي للعمارة والتراث” الرقمي ، وموقع ومدونة لجنة العمارة، وتضمنت الأعمال المختارة مايزيد عن 100 مشروع للمعماريين الرواد: أ. مصطفى باشا فهمي (1886- 1972) – أ. علي لبيب جـبر (1898- 1966 ) – أ. محمد شريف نعمان (1904- 1983) – الأخوين أ.حسن شافعي و أ. مصطفى شافعي – أ. محمــود رياض (1905 – 1979) – أ. شــارل عيروط (1905 – 1961) – أ.ألبـير زنانيري (1908 – 1998)، وتمت الاشارة الى منظومة التسجيل والعمل الميداني، وتتبع المصادر الرسمية المنشورة، وغير المنشورة من خلال أسر المعماريين الرواد، والتجميع والاظهار والعرض.

– مداخلات، حوار، وتعقيب
– شارك في المداخلات، التساؤلات والملاحظات، العديد من الحضور، وأثير العديد من القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي تناولت العرض ومكوناته وبعض طروحه،
– تمتعت الأمسية بكثافة الحضور، وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة، ومجتمع المثقفين وغيرهم.
– وقام بتصوير وتسجيل الحدث، الأمسية والندوة، المعماريتان المهندسة شيماء شاهين والمهندسة دينا علاء الدين.
– وحضر وشارك في الندوة 12 (اثني عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح، أ.د. أحمد عوف، أ. د. دليلة الكرداني، د. شيماء عاشور، د. طارق والي، أ. د. علي رأفت ، أ. د. مجدي موسى، أ. د. محسن بياض، ، أ.د. مراد عبد القادر، أ.د. نسمات عبد القادر، د. هبة أبو الفضل، أ.د. سـيد التوني).

6/3/8 أمسية ومعرض: العمــــارة والطــــفل – العمــــارة والعمران – ثقافة الطفل
(د. هبة صفي الدين)
الثلاثاء 19 مايو 2015، السادسة مساءا، قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، بالمجلس الأعلى للثقافة.
– تضمنت الأمسية أربعة مكَونات رئيسية، تتابعت على النحو التالي:
– تقديــــــم أول أ.د. ســـيد التونى مقرر لجنة العمارة
– رحب بالحضور، وتوجه بالشكر والعرفان للدكتورة هبة صفي الدين، الأستاذ المساعد بقسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة مصر الدولية، وعضوة لجنة العمارة- على الفكر والجهد والتنظيم، خلف الأمسية، وللمهندسة المعمارية نشوى ابراهيم، العضو المؤسس للجمعية المصرية لعمارة الأرض، التحمس للفكرة والمشاركة في الأمسية والمعرض – وأشار الى مايجمعهما: الانشغال بالطفل والناشئة، وعلاقاتهم وتفاعلاتهم، بالعمارة والسياق، بالعمران والبيئة، ورصيدها المتميز “التراث المعماري والعمراني”، ومايميزهما: التغلب بقدرة وفاعلية على تحديات التواصل والحوار مع الأطفال، والتمكن من اللغة والمفردات، والتبسيط دون التضحية بالقيمة والنوعية.
– وأشار الى أهمية تجربتا وتجارب صاحبتا الأمسية: د. هبة صفي الدين في التواصل والتمكين، والعمل مع الأطفال والناشئة، من الفئات الاجتماعية الاقتصادية المختلفة، والمهندسة نشوى ابراهيم، مع المعماريين الواعدين، الصغار سنا، والكبار أحلاما وأمالا، – تجربتهما في تقديم الأدوات والمفردات، وتشجيع التعبير والتواصل.
– وكرر الشكر لهما على تنظيم الأمسية (والمعرض)، والتي تختتم الموسم الثقافي، ورمزيتها الحافلة بالأمل والرجاء.

– العرض الرئيسي: العمــــارة والطــــفل – العمــــارة والعمران – ثقافة الطفل
– بنية العرض – تقديم ثان أ.م.د. هبة صفي الدين
وتناولت الموضوع وخلفياته، وتحديات التعامل معه، في ظل الظروف الجارية عبر السنوات الأربع الماضية، وأشارت الى الثنائية المكونة للعرض الرئيسي، وتتابعهما.
– تجربة “المعماري الصغير: من أجل جيل من المبدعين” م. نشوى إبراهيم
– وعرضت لفكرة برنامج “المعماري الصغير: من أجل جيل من المبدعين”، والذي بدأ العمل به منذ عام 2003، والمتوجه للأطفال من الفئة العمرية (4 – 9 سنوات)، وعرضت لخلفيات الموضوع، وبداياته، وأهدافه، وفكرة التواصل مع الأطفال، ودعم مناهج التعلم في المراحل المبكرة من العمر، والتركيز على الإبداع والمهارات البصرية، وتقديم العمارة والبيئة المحيطة والأشمل – وإستعرضت محتويات البرنامج التجريبي، الممتد على مدى 16 أسبوع، والمتضمن لأربعة أقسام رئيسية (4 لقاءات في كل قسم) هي بالترتيب: الأرض وعمارة الكون – حيوانات معمارية، العمارة عند نماذج من الكائنات “الحشرات، الزواحف، الحيوانات” – هندسة الأشكال – عمارة الإنسان “نماذج ومختارات مصرية”، بالإضافة إلى قسمين إضافيين تمت بلورتهما لاحقا، هما: العمارة الخضراء، وعمارة الأرض، والذين مازالا في طور الدراسة والتجريب،،
– كما عرضت لتفاصيل التعاون مع بعض فرق العمل المهتمة بالطفل، وذوي القدرات والإحتياجات الخاصة، لتبادل المعارف والخبرات، وتكامل ورش العمل وتطوير مهارات وأدوات التواصل، وإستعرضت نماذج من أعمال ونتاج الأطفال، وبيان لتطور فكر ونتاج الأطفال الإبداعي، بالإضافة إلى مقاطع وتسجيلات مرئية من بعض ورش العمل في البرنامج: بناء العقود والقباب، المجسمات المعمارية، التصوير الفوتوغرافي، والرسم الحر. كما ألمحت لفكرة وإمكانات المعسكرات الإبداعية التي يتم تنظيمها لدعم البرنامج، وإختتمت العرض بالإشارة إلى مرونة الفكرة، وسهولة تبنيها، وتكرارها، من خلال المهتمين، وتتبع نتاجها وتطورها من خلال وسائط الإتصال الإجتماعي.

– “عمارة وأطفال وشباب: تجارب في التواصل و التمكين” أ.م.د. هبة صفي الدين
– إسترجعت د. هبة صفي الدين، بدايات الإهتمام بموضوع “العمارة والأطفال والشباب، وتجارب التواصل و التمكين” التي إرتبطت بخطة وبرامج عمل لجنة العمارة في دورتيها الأخيرتين 2011 – 2015، في إطار الهدف المحوري لها “نشر الثقافة المعارية: التواصل مع المجتمع”، وتركيز الإهتمام على الفئات العمرية الأصغر “الأطفال ، والشباب”،
– وإستعرضت نماذج من ورش العمل للأطفال والشباب من مختلف الأعمار والفئات الإجتماعية، التي تم تنظيمها عبر السنوات الأربع، في المدارس، والنوادي ومراكز الشباب، ومكتبات الطفل، وأوضحت كيف تحولت المجهودات الفردية إلى مشروع برنامج مشترك بين عدة جهات وفريق عمل، تهتم بالطفل والنشء،،
– ثم قدمت المهندسة أسماء مأمون الباحثة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، التي ألقت الضوء على الأبحاث الأكاديمية في المجال “الأطفال كمعماريين”، و”الطفل والبيئة المشيدة” وكيفية تطويرها، للتوافق مع السياق المحلي، ونماذج من تطبيقاتها.
– وقدمت د. هبة صفي الدين بعدها، أحد معاونيها من طلاب العمارة بجامعة مصر الدولية، الذين قاموا بالإستفادة من فترات العطلة الصيفية، وبرامج التدريب في العمل والتواصل مع المجتمعات المحلية، مع التركيز على الأطفال، وقدم هاشم رأفت (الطالب بالسنة الرابعة، هندسة العمارة)، مشروع السعادة ، “أنا طفل مبدع”، الذي يهدف إلى إشراك الأطفال في تحسين بيئتهم المباشرة، وتنظيف وتجميل المسارات والفراغات العمرانية، بالمناطق العمرانية المهملة، لإستعادة طابع وهوية المناطق الحضرية، وتأكيد الإرتباط بها والإنتماء إليها، وقدم نماذج من تلك التجارب في العمل المباشر مع الأطفال، في القاهرة التاريخية (باب الخلق، وحي الأزهر)، ومدينة الفيوم.
– وقدمت الطفلة أمينة مخلص – إحدى المشتركات في برامج الثقافة المعمارية للطفل، وورش التواصل مع الأطفال، وصفا تلقائيا لتجربتها في البرنامج، بإسترجاع مراحل الفصول الدراسية/وورش العمل، وبيان بعض معلوماتها المعمارية، وأشارت لنماذج مما قامت به، وأنتجته خلالها.

– وإنتهت د. هبة صفي الدين بالإشارة إلى مشروع جمعية المعماريين المصريين “البرنامج القومي للعمارة والطفل” في إطار التكامل مع توجهات الإتحاد الدولي للمعماريين، وألمحت إلى برنامج عمل “العمارة والطفل” التابع للإتحاد الدولي للمعماريين، والذي تم إختيارها كممثلة محلية له في مصر، وأكدت على فرص تطوير ونشر هذا النشاط ، وتوظيف مخرجاته كبرامج تعليمية، في الابداع الفني للأطفال، والثقافة المعمارية، والمهارات البصرية، والوعي البيئي، ضمن منظومة تطوير مناهج مرحلة التعليم الأساسي، في مصر.
– وقد صاحب الأمسية معرضاً محدودا “للعمارة والطفل”، يسجل لمحات من الأنشطة المختلفة التي تقوم بها كل من م/ نشوى إبراهيم ود/ هبة صفي الدين، ويعرض لبعض نتاجها – أقيم في بهو المدخل الرئيسي للمجلس الأعلى للثقافة، وإستمر لمدة أسبوع (19/5 – 27/5/2015).
– مداخلات، حوار، وتعقيب
– شارك في المداخلات، التساؤلات والملاحظات، العديد من الحضور، وأثيرت بعض القضايا والمفاهيم، والتساؤلات وثيقة الصلة، والتي تناولت العرض ومكوناته وبعض طروحه، وعكست الحماس للفكر والجهد والمخرجات، وأكدت على أهمية نشر وتعميم تجربة المعماري الصغير، و”أنا طفل مبدع”، و”مشروع السعادة”، وغيرها من تجارب التواصل مع وتمكين الأطفال، بوجه عام وفي المناطق الأقل حظا بوجه خاص، وتحمس الحضور من شياب المعماريين للإشتراك في تلك الأنشطة مستقبلا،
– تميزت الأمسية بكثافة الحضور وتنوعه من حيث الخلفيات والفئات العمرية، بالإضافة إلى حضور ومشاركة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب من العديد من أقسام العمارة بالجامعات الحكومية والخاصة، وجمعية المعماريين المصريين، وشعبة العمارة بنقابة المهندسين، ومجتمع المثقفين وغيرهم.
– وتم تصوير وتسجيل الحدث، الأمسية والندوة.
– وحضر وشارك في الندوة 11 (أحد عشر) عضوا من أعضاء لجنة العمارة – السيدات والسادة:
(أ.د. أبو زيد راجح، م. ا. سيف الله أبو النجا، د. شيماء عاشور، د. طارق والي، أ. د. مجدي موسى، أ.د. محمد توفيق عبد الجواد، أ.د. مراد عبد القادر، أ.د. نسمات عبد القادر، أ.م.د. هابي حسني، أ.م.د. هبة صفي الدين، أ.د. سـيد التوني).

6/4 الموقع الالكتروني/الرقمي للجنة العمارة: مدونة لجنة العمارة Architecture Committee Blog – تواصل التحرير والتحديث:
http://thearchitecturalcommittee.wordpress.com
(د.شيماء عاشور)
– تواصل تطوير وتحديث موقع لجنة العمارة، الذي أنشأ في مطلع الدورة الماضية (2011- 2013)، والذي يتصل بموقع المجلس الأعلى للثقافة، وتشرف عليه د. شيماء عاشور (المحرر المسئول عن الموقع)، والذي لعب دورا هاما في تحقيق رسالة وأهداف اللجنة، في التواصل مع المجتمعات، والمثقفين والمعماريين، وتسجيل أنشطة اللجنة ومخرجاتها، وتضمنت الإضافات الأحدث للموقع: بيان ومحتويات الأمسيات والندوات، وحلقات النقاش، الإعلان عن الأنشطة والفعاليات، أوراق ومكاتبات المجلس الأعلى للثقافة، بعض الكتابات والنصوص وثيقة الصلة باللجنة والأعضاء، الصور المختارة، والتسجيلات المرئية للأنشطة، دورية رواد العمارة – “زمانيات مصرية – مائة سنة عمارة” الإصدارات الثمانية (جاري رفع الاصدار التاسع)- سير ونماذج من أعمال، المعماريين المصريين.
– وتم تخصيص جزء من أمسية/حلقة نقاش “نتاج الدورة”، في نهاية الموسم الثاني (الأربعاء 10 يونيو 2015)، لإستعراض بنية ومحتويات موقع لجنة العمارة منذ إطلاقه في الدورة السابقة (2011 – 2013)، في عرض تفاعلي مباشر، بهدف بيان تميز وفاعلية الموقع، ولإستعادة أنشطة ومخرجات الموسمين الأول والثاني من الدورة الحالية (2013 – 2015).

6/5 شهرية رواد العمارة – “زمانيات مصرية – مائة سنة عمارة” – سيرة ونماذج من أعمال، المعماريين المصريين الرواد، القرن العشرون – بالتعاون مع مركز طارق والي للعمارة والتراث.
http://thearchitecturalcommittee.wordpress.com
www.walycenter.org
(د.طارق والي – د. شيماء عاشور)
– تتابع نشر إصدارات شهرية رواد العمارة على موقع اللجنة، عبر الموسم الثاني من الدورة، وتم الانتهاء من تسع إصدارات، تضمنت السير الموجزة ونماذج من أعمال المعماريين الرواد الأساتذة: أ. شريف نعمان، أ. علي لبيب جبر (1898- 1966)، الأخوين حسن شافعي و مصطفى شافعي، مصطفى باشا فهمي (1886 – 1972)، ألبير زنانيري (1908 – 1998)، أ. محمود رياض (1905 – 19979)، أ. شارل عيروط (1905 – 1961)، “أبو بكر خيرت” (1910 – 1963)، “رمسيس ويصا واصف” (1911 – 1974).

7- توصيات وملاحظات لجنة العمارة بشأن تشكيل لجان المجلس الأعلى للثقافة، ومعايير إختيار أعضاء اللجان (مايو 2015):
– إعادة هيكلة لجان المجلس (المهام، الأنشطة، عدد أعضاء اللجنة)
– تعتمد المنهجية المثلى لتشكيل اللجان، على تدقيق اختيار المقررين، من خلال الخبرة والتجارب المماثلة، وتميز السيرة الذاتية، وتنوع وتميز الخبرة والتأثير في مجاله.
– يسند الى كل مقرر(باعتباره المسئول عن ادارة اللجنة، ونجاحها في تحقيق الاستراتيجيات الأشمل والأهداف المتخصصة، المرتبطة بكل لجنة)، مسئولية إقتراح تشكيل اللجنة، في ضوء المعايير السابق ذكرها، والمعتمدة من المجلس الأعلى للثقافة، وأن تتم مناقشة مقترحات التشكيل مع كل مقرر لبيان أسس ومبررات الترشيح،
– يقترح ضغط أعضاء اللجان الى 15 – 18 عضوا، مع احتفاظ اللجان بدعوة من ترى (من شخصيات متميزة و مؤثرة في مجالها، والمجالات وثيقة الصلة) لحضور اجتماعاتها، ودعم أنشطتها.

– معايير إختيار أعضاء لجان المجلس الأعلى للثقافة
– يجب أن تتضمن معايير اختيار أعضاء اللجان، مايلي:
– القدرة والرغبة في العمل، والعطاء، في اطار (استراتيجيات المجلس الأعلى للثقافة، ورؤى ورسالة وأهداف ومحاور عمل كل لجنة).
– تمثيل الأجيال المختلفة، الرواد، الأجيال الوسيطة، والشباب،
– تمثيل المرأة، بفاعلية ووضوح.
– تمثيل الأقاليم الجغرافية، ما أمكن.
– الجمع بين الأكاديميين، والممارسين،
– سابقات الخبرة المتميزة، العلمية، والبحثية، والميدانية المجتمعية، المنجزات.

القاهرة يونيـــة 2015

أ.د. ســـــيد التـونى
مقـرر لجنـة العــمارة، عضو المجلس الأعلى للثقافة
أستاذ العمارة والتصميم العمراني، قسم الهندسة المعمارية
كلية الهندسة، جامعة القـــاهرة

لجنـــــة العــــــمارة
دورة: أكتوبر 2013 – يونيو 2015

برنامج العمل: أكتوبر 2013- يناير 2015

لجنـة العــــمارة
برنــــامــج العـــــمل
دورة: أكتوبر 2013 – يونيــــو 2015

التاريخ الحــــــــــــدث و مســــــئوليات التنســــيق
28أكتوبر2013 – إجتماع مقررو اللجان – إطار عمل الشعب واللجان
13نوفمبر2013 – إجتماع لجنة العمارة رقم (1)
– مقترحات أعضاء اللجنة: محاور العمل والأنشطة للدورة الجديدة
27نوفمبر2013
– إجتماع لجنة العمارة رقم (2)
– خطة وبرنامج العمل – المسودة رقم (1)
11ديسمبر 2014 – الزيارات الميدنية لطلاب العمارة لنتاج المعماريين المتميزين (الحرانية (رمسيس ويصا واصف) (د. طارق والي – أ.د. أحمد عوف)
25ديسمبر2013 – إجتماع لجنة العمارة رقم (3)
– خطة وبرنامج العمل – المسودة رقم (2)
– تقديم خطة وبرنامج العمل للأمانة العامة و الإدارة المركزية للشعب واللجان
26-30 ديسمبر 2013 – جائزة حسن فتحي للعمارة 2013 – مكتبة الإسكندرية ولجنة العمارة
– تحكيم الجائزة – إحتفالية وندوة إعلان النتائج
29 ديسمبر2013 ندوة ومعرض أوائل مشروعات التخرج من أقسام العمارة
– جمعية المعماريين المصريين (م.إ. سيف أبو النجا)
22يناير 2014
– إجتماع لجنة العمارة رقم (4)
– حلقة نقاش: مشاوير الحياة – إضاءات (1) – أ.د. أبو زيد راجح
29يناير 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (5)
– حلقة نقاش الثقافة – البيئة – العمارة والعمران – مصر 2014
بالإشتراك مع لجنة ثقافة البيئة (أ.د. سيد التوني – أ.د. أحمد جابر)
— فبراير 2014 – بدء سلسة رواد العمارة – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة – العرض (1) – أ. محمد شريف نعمان
(د.طارق والي – م. شيماء عاشور)
9 فبراير 2014 إحتفالية المرأة والعمارة في مصر 2013 – مسرح الهناجر – دار الأوبرا المصرية – جمعية المعماريين المصريين – “جائزة آرك فيجين”
(م.إ. سيف أبو النجا)
16فبراير 2014 ندوة التنسيق الحضاري – التحديات والمنجزات في عقد التحولات
(أ. سمير غريب – أ.د. سهير حواس – د. هابي حسني)
— فبراير 2014 – لقاءات العمارة والناس (1) – ندوات وحلقات نقاش وعروض محدودة في الجامعات المصرية (د. أشرف بطرس)
— فبراير 2014 – العمارة والأطفال – زيارت وورش عمل المدارس (1) (د. هبة صفي الدين)
23 فبراير 2014 – ندوة مستقبل مدينة المنصورة، محافظة الدقهلية بالمشاركة مع جمعية المعماريين المصريين، قسم الهندسة المعمارية، كلية الهندسة، جامعة المنصورة، المنصورة (م.أ. سيف الله أبو النجا – أ.د. محمد العزب)
26فبراير 2014 – ندوة وحلقة نقاش وعرض: العدالة الإجتماعية والعمران
(م. شيماء عاشور – م. يحيى شوكت)
12 مارس 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (6) – حلقة نقاش: التواصل مع المجتمعات (1) – العمارة والأطفال، التواصل (د. هبة صفي الدين)
– دورية لجنة العمارة – لقاءات العمارة والناس (د. أشرف بطرس)
26 مارس 2014 ندوة و أمسية: “اشكالية إبداعيات التوحد في المعنى”
(أ.د. سيد التوني – د.طارق والي)
30 مارس 2014 – ندوة مستقبل مدينة دمياط – التحديات والحلول، بالمشاركة مع جمعية المعماريين المصريين، نقابة المهندسين بدمياط، دمياط
(م.أ. سيف الله أبو النجا – أ.د. محمد العزب)
9 أبريل 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (7) – حلقة نقاش: التواصل مع المجتمعات (2) تجارب من الاسكندرية (د. هبة أبو الفضل)
– أبريل – مايو 2014 – لقاءات العمارة والناس – ندوات وحلقات نقاش وعروض محدودة في الجامعات المصرية – خمسة لقاءات (جامعة القاهرة، جامعة بني سويف، جامعة الاسكندرية – جامعة المنيا) (د. أشرف بطرس)
— أبريل 2014 – العمارة والأطفال – زيارت وورش عمل المدارس (2) (د. هبة صفي الدين)
23 أبريل 2014 – ندوة وعرض الفراغات العامة في المدن المصرية – الواقع والتحولات
(أ.د. أحمد عوف)
– مايو 2014 سلسة رواد العمارة – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة – العرض (2) – المعماريان أ. حسن شافعي وأ.مصطفى شافعي
(د.طارق والي – م. شيماء عاشور)
7 مايو 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (8)
– حلقة نقاش: المسابقات المعمارية في مصر – بينالي فينيسيا 2014
(د. هابي حسني – م. شيماء عاشور)
21 مــايو 2014 – ندوة وحلقة نقاش: العمارة الخضراء – الهرم الأخضر، بالتعاون مع مركز بحوث الإسكان والبناء (أ.د. مراد عبد القادر)
يونيو – يوليو 2014 سلسة رواد العمارة – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة – العرض (2) – أ. علي لبيب جبر
(د.طارق والي – د. شيماء عاشور)
— يونيو 2014 – لقاءات العمارة والناس (–) – ندوات وحلقات نقاش وعروض محدودة في الجامعات المصرية (د. أشرف بطرس)
— يونيو 2014 – العمارة والأطفال – زيارت وورش عمل المدارس (–) (د. هبة صفي الدين)
11 يونيو 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (9)
– حلقة نقاش : نتاج الموسم الأول من الدورة و برنامج عمل اللجنة (أكتوبر 2013 – يونيو 2015) – المقترحات المبدئية
15 أكتوبر 2014 بدء الموسم الثاني – إجتماع لجنة العمارة رقم (10) – تقرير أنشطة الموسم الأول
– حلقة نقاش: نتاج الموسم الأول من الدورة و مراجعة برنامج عمل الموسم الثاني، أكتوبر 2014 – يونيو 2015 (المراجعة الأولى)
– أكتوبر 2014 سلسة زمانيات مصرية “مائة سنة عمارة” – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة (د.طارق والي – م. شيماء عاشور)
– العرض (4) – أ. مصطفى باشا فهمي
– العرض (5) – أ. ألبير زنانيري
29أكتوبر 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (11)
– برنامج العمل، الموسم الثاني، دورة 2012 -2013 (المراجعة الثانية)
– حلقة نقاش : برنامج العمل، الموسم الثاني، دورة 2012 -2013 (المراجعة الثانية)
12 نوفمبر 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (12)
– حلقة نقاش : مشاوير الحياة – إضاءات (3) : أ.د. زكية شافعي
9 – 13 نوفمبر 2014 ورشة عمل – التراث المعماري والعمراني ، بورسعيد – قسم العمارة ، كلية الفنون الجميلة، جامعة الاسكندرية (أ.د. دليلة الكرداني – د. هبة أبو الفضل)
26 نوفمبر 2014 – أمسية (ندوة ومعرض) – بينالي فينيسيا 2014 – التجربة المصرية
– بالتعاون مع الجهاز القومي للتنسيق الحضاري
(أ.د. دليلة الكرداني – د. هابي حسني – د. شيماء عاشور)
30 نوفمبر –
3 ديسمبر 2014 – جائزة حسن فتحي للعمارة 2014 – مكتبة الإسكندرية ولجنة العمارة
– تحكيم الجائزة – إحتفالية وندوة إعلان النتائج
نوفمبر – ديسمبر 2014 سلسة زمانيات مصرية “مائة سنة عمارة” – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة – العرض (6) – أ. محمود رياض
(د.طارق والي – م. شيماء عاشور)
10ديسمبر 2014 – إجتماع لجنة العمارة رقم (13)
– حلقة نقاش : الملصق الدعائي المعماري – د. شيماء عاشور
24ديسمبر 2014 – ندوة وأمسية: المـــكان العام – الساحات والفراغات العامة، مصر 2014
(أ.د. أحمد عوف) – – قاعة المؤتمرات، المجلس الأعلى للثقافة
يناير – فبراير 2015 سلسة زمانيات مصرية “مائة سنة عمارة” – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة – العرض (7) – م. أ. شارل عيروط
(د.طارق والي – م. شيماء عاشور)
— يناير 2015 – لقاءات العمارة والناس (–) – ندوات وحلقات نقاش وعروض محدودة في الجامعات المصرية (د. أشرف بطرس)
— يناير 2015 – العمارة والأطفال – زيارت وورش عمل الطفل (جامعة عين شمس)
(د. هبة صفي الدين)
14 يناير 2015 – إجتماع لجنة العمارة رقم (14) – حلقة نقاش: مشاوير الحياة – إضاءات (4) – (د. أحمد ميتو)
28 يناير 2015 – ندوة ومعرض: الحدائق التاريخية في القاهرة، واقع حزين وقيم مهدرة (أ.د. سهير حواس – أ.د. دليلة الكرداني) – قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة
فبراير – مارس 2015 سلسة زمانيات مصرية “مائة سنة عمارة” – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة – العرض (8) – أ. أبو بكر خيرت
(د.طارق والي – م. شيماء عاشور)
11 فبرير 2015 – إجتماع لجنة العمارة المفتوح رقم (15) : أمسية، ندوة ومعرض: عمارة وفن وشجون (أ.د. سيد التوني – د. أشرف بطرس – د. أيمن ونس) – – قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة
25 فبرير 2015 – أمسية (ندوة ومعرض) كتابات وتجارب معمارية وعمرانية عبر ثلاثة عقود
من أنا، المعماري (د. طارق والي) – – قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة
11 مارس 2015 – إجتماع لجنة العمارة رقم (16) – حلقة نقاش: مشاوير الحياة – إضاءات (5) – أ.د. محمد توفيق عبد الجواد (العمارة من الوظيفية إلى التفكيكية وغيرها)
25 مارس 2015 – ندوة و أمسية: العـــــمارة والسينما والناس (د. شيماء عاشور)
– قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة
8 أبريل 2015 – إجتماع لجنة العمارة رقم (17) – حلقة نقاش: التعليم، التعلم المعماري والممارسة المهنية (م. ا. سيف أبو النجا)
22 أبريل 2015 أمسية ومعرض: زمانيات مصرية “مائة سنة عمارة” – سير ونتاج 8 رواد معماريين مصريين، (د. طارق والي – د. شيماء عاشور) – قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة (د. طارق والي – د. شيماء عاشور)
– مايو – يونيو 2015 سلسة زمانيات مصرية “مئة سنة عمارة” – سير ونتاج الرواد المعماريين المصريين، على موقع مدونة اللجنة – العرض (9) – م. أ. رمسيس ويصا واصف (د.طارق والي – م. شيماء عاشور)
6 مايو 2015 – إجتماع لجنة العمارة رقم (18)
– حلقة نقاش: مشاوير الحياة، اضاءات (6) – أ. د. محسن بياض
19 مايو 2015 – أمسية ومعرض: العمــــارة والعمران – ثقافة الطفل (د. هبة صفي الدين)
قاعة المؤتمرات وبهو المدخل الرئيسي، المجلس الأعلى للثقافة
10 يونيو 2015 – إجتماع لجنة العمارة رقم (19) – حلقة نقاش: نتاج الدورة (أكتوبر 2013 – يونيو 2015) – عرض كتاب الدورة: اطار العمل، الأنشطة والمنجزات، الملاحظات والتوصيات

أبريل/مايو 2015 مقرر اللجنــــة أ.د. ســـــــيد التــــوني

لجنـــــة العــــــمارة
دورة: أكتوبر 2013 – يونيو 2015

الدعوات للأنشطة
وبرامج الندوات والأمسيات والعروض
2013 – 2015